حمد الله يتجاوز الأسطورة !

مازال المهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الله هداف النصر، يقلب كل الأرقام في البطولة السعودية، ويجعل أهدافه متمسكة بـ"اللون الأخضر" في بورصة الهدافين، في إشارة واضحة لارتفاع متزايد لمؤشر التهديف لديه دورة بعد أخرى.

حمد الله الذي كان إلى حدود الدورة 12 من منافسات البطولة السعودية مهاجما عاديا، بالكاد يصل شباك الخصوم، إذ سجل 3 أهداف فقط، متأثرا بقرار مدرب النصر السابق الأوروغواياني دانييل كارينيو الذي لم يكن يرى فيه المهاجم المناسب والورقة الرابحة بدليل أنه ظل يبقيه في كرسي الاحتياط إلى أن تمت إقالته.. انتفض على نحو غريب وتفجرت "آلة التهديف" لديه، وبات باعتراف كل متتبعي البطولة السعوية هدافا مرعبا من العيار الثقيل.

ولأن مصائب قوم عند قوم فوائد، فقد تحرر حمد الله من دوره كمهاجم احتياطي، وبات الورقة الرابحة للمدرب البديل والمؤقت هيلدر كريستوفاو، قبل أن يتعاقد النصراويون بالمدرب الحالي روي فيتوريا الذي أصبح لديه حمد الله الرقم الصعب في تشكيلة الفريق والذي لا يمكن الاستغناء عنه.

حمد الله تخلص من معاناته بمجرد إقالة كارينيو، وانتفض خلال الدورات الـ17 الأخيرة من البطولة ليسجل خلالها 19 هدفا بالتام والكمال، أي بمعدل أكثر من هدف في كل مباراة.. ومع الدورة 25 وخلال مباراة الدورة 26 أمام الرائد سجل حمد الله هدفة رقم 25 في البطولة السعودية، ليدخل تاريخ النادي الأصفر من بابه الواسع.

انتهى عهد ماجد

مع الهدف رقم 25 أرغم حمد الله نادي النصر على وضع الأسطورة هداف الفريق ماجد عبد الله في أرشيف النادي بعدما ظل الهداف التاريخي لـ "الأصفر" لسنوات طيلة برصيد 21 هدفا قبل أن يلتحق به مواطنه الذي سجل نفس العدد من الأهداف محمد السهلاوي.

ففي عام 1981 توج ماجد عبد الله هدافا للبطولة السعودية برصيد 21 هدفا، وهو رقم لم يصله من قبل أي لاعب أو مهاجم في صفوف النصر، لكن هذا الرقم على مستوى الدوري السعودي لم يصمد كثيرا، إذ جاء بعده المهاجم خالد المعجل وسجل في العام الموالي 22 هدفا.. في حين ظل رقم 21 بالنسبة للنصراويين رقما شبه مستحيل، حيث لم يستطع أن يصله أي لاعب يعمل الشعار الأصفر، إلى أن جاء محمد السهلاوي عام 2015 ليعادل رقم ماجد عبد الله بـ21 هدفا لكل منهما، ويلتحق الثاني بالأول في قائمة الأساطير أصحاب الأرقام القياسية المميزة. لذلك ظل الثنائي ماجد عبد الله الهدافان التاريخيان للفريق العاصمي قبل أن تتفجر "الآلة التهديفية" لحمد الله.

حمد الله لم يستطع أن يخفي رغبته الجامحة في التهديف بقوة منذ ان التحق بصفوف النصر في صيف 2018، إذ قرر أن يعيد كتابة تاريخه مع الأهداف مثلما فعل في بطولات النرويج والصين وقطر، لذلك انتفض بقوة وبلغ إلى غاية الدورة 26 من منافسات البطولة السعودية 25 هدفا، وهو رقم تجاوز به ما سجله 4 مهاجمين مجتمعين سبق لهم أن ارتدوا قميص النصر وهم: البرازيلي دينلسون والسعوديون علي يزيد وعواض العتيبي ونايف هزازي، إذ سجل كل هؤلاء 19 هدفا فقط في حين سجل حمد الله لوحده 21 هدفا، والرقم قابل للارتفاع طبعا مع الدورات الأربع المتبقية من عمر البطولة. 

مواضيع ذات صلة