هنا دار السلام: عمالقة أوروبا يراقبون مايسترو منتخب الفتيان

لا حديث دار بعد مباراة المغرب والسنغال أمس إلا عن محمد أمين الساهل، صانع ألعاب الفريق الوطني لأقل من 17 سنة والذي أثار إعجاب وفضول الجمهور والمراقبين وعشرات الوكلاء ومناديب الأندية الأوروبية.
الساهل لاعب أكاديمية محمد السادس والذي سبق وأن فاز بكأس العالم (دانون) بمراكش مع منتخب أقل من 15 سنة عام 2015، أبان عن موهبة رائعة وطريقة إستثنائية في الحفاظ على الكرة وصناعة الهجمات، وأعطى 4 كرات حاسمة وضعت اللاعب بنطيب في إنفرادات مع الحارس السينغالي.
وإلتقت "المنتخب" بعد المباراة ببعض الوكلاء لشركات إدارة أعمال أوروبية وممثلين لفرق إنجليزية وفرنسية وبلجيكية، وصرحوا لها أن الساهل مايسترو ومشروع صانع ألعاب رائع لما يتوفر عليه من إمكانيات، مؤكدين أن إنتذابه وإحترافه بأوروبا بعد كأس افريقيا سابق لأوانه، وأنهم سيواصلون مراقبته في قادم اللقاءات لإعداد تقارير شاملة عنه، ووضعها رهن إشارة الأطراف التي يشتغلون معها.

 

مواضيع ذات صلة