البطولة العربية: المثناني يمنح النجم الساحلي لقبا أول على الهلال

قاد البديل محمد المثناني فريقه النجم الساحلي التونسي الى لقب كأس البطولة العربية للأندية الأبطال في كرة القدم للمرة الأولى، بتسجيله هدف الفوز 2-1 على الهلال السعودي الخميس، لينال فريقه الجائزة المالية البالغة ستة ملايين دولار.

وفي المباراة التي استضافها استاد هزاع بن زايد في مدينة العين الإماراتية، حقق الفريق التونسي الفوز في الوقت بدل الضائع، ليحرم حامل لقب الدوري السعودي من لقبه الثالث في البطولة (بعد 1994 و1995). واكتفى الوصيف بجائزة مالية قدرها 2,5 مليوني دولار.

وتوج ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الفريق الفائز بلقب البطولة التي حملت هذا الموسم اسم "كأس زايد" تكريما لمؤسس دولة الإمارات العربية في مرور 100 عام على ولادته.

وتقدم النجم الساحلي بهدف الجزائري كريم عريبي الذي حول ركنية برأسه في شباك عبدالله المعيوف (30)، لكن الهلال أدرك التعادل عبر ركلة جزاء حصل عليها سالم الدوسري اثر اعاقته من المالي محمد كوناتي سددها الفرنسي بافيتيمبي غوميس بنجاح (61).

وبينما كان الفريقان يستعدان للجوء الى ركلات الترجيح، سجل المثناني بعد ثلاث دقائق من نزوله بديلا لمحمد أمين بن عمر، هدف الفوز مستفيدا من كرة عرضية (90+1).

وقال رئيس النجم الساحلي رضا شرف الدين إن "جائزة الستة ملايين دولار مهمة للفريق، ويجب استغلالها لانطلاقة جديدة للنادي".

وتابع "مبروك للنجم الساحلي هذا الفوز الذي جاء عن جدارة وأسعد كل تونس، فريقنا فاز بالعرق والجهد، تقدمنا بهدف وعادل الهلال من ركلة جزاء، لكن أولادنا آمنوا بحظوظهم حتى النهاية وسجلوا هدف الفوز".

من جهته، قال عريبي "فرحتي لا توصف وسعيد بأن المدرب (الفرنسي روجيه لومير) أعطاني الفرصة للعب أساسيا، ولأسجل هدفا غاليا بعد غياب طويل"، معتبرا أن المباراة "كانت صعبة أمام فريق كبير ومعروف هو الهلال، لكن لاعبي النجم الساحلي لعبوا برجولة على قلب رجل واحد".

وعادت البطولة العربية للاندية الابطال بعد غياب سنة بحلة جديدة، حيث قام الاتحاد العربي لكرة القدم الذي يرأسه السعودي تركي ال الشيخ بزيادة الجوائز المالية للمسابقة، لتصبح الاضخم في تاريخ البطولات العربية كافة.

وأقيمت أول نسخة للبطولة العربية للأندية أبطال الدوري عام 1982 وفاز الشرطة العراقي بلقبها. وعرفت المسابقة بعد ذلك تسميات عدة وتوقفات كثيرة آخرها في موسم 2017-2018، قبل ان تعود في موسم 2018-2019 الحالي بحلة جديدة وبمسمى "كأس زايد للأندية الأبطال" تكريما لمؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة في مرور 100 عام على ولادته.

وشارك في النسخة الجديدة 32 فريقا، وبدأت تصفياتها في أيار/مايو 2018، وصولا الى المباراة النهائية التي بلغها الهلال بفوزه في نصف النهائي على مواطنه الأهلي بركلات الترجيح 3-2 (تبادلا الفوز ذهابا وإيابا 1-صفر)، والنجم الساحلي على حساب المريخ السوداني (1-صفر ذهابا وصفر-صفر إيابا).

وكان تركي آل الشيخ الذي لا يزال يرأس الاتحاد العربي لكرة القدم على رغم ابتعاده عن المهام الرياضية في السعودية وانتقاله من رئاسة الهيئة العامة للرياضة الى رئاسة هيئة الترفيه، قد أعلن الثلاثاء إقامة نسخة من البطولة العربية في الموسم المقبل، على ان تستضيف الرباط النهائي.

وستحمل النسخة المقبلة اسم العاهل المغربي الملك محمد السادس.

مواضيع ذات صلة