سواريز يعترف قبل صدام ليفربول: هذا ما سأفعله ولن أفكر كثيرا

قال مهاجم برشلونة، لويس سواريز، إنه يشعر بالامتنان والعرفان بالجميل تجاه فريقه السابق ليفربول، الذي ساعده على تطوير مهنته لكن هذا الأمر لن يعني الكثير حين يواجهه بعد أيام.

وأوضح النجم الأورغوياني أن هذا الشعور بالامتنان والفضل "لن يمنعه من الاحتفال" إذا أحرز هدفا لصالح فريقه الحالي برشلونة في شباك فريقه الإنجليزي السابق (ليفربول) في مباراة الذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا التي ستجمع فريقيه الحالي والسابق.

ومن المقرر أن يستضيف برشلونة لقاء الذهاب في نصف نهائي بطولة التشامبيونزليغ مع ليفربول، الأربعاء المقبل، على ملعب كامب نو.

وكان سواريو، البالغ من العمر 32 عاما، قد غادر "أنفيلد" متجها إلى برشلونة في العام 2014 مقابل 65 مليون جنيه (84 مليون دولار)، وأصبح يشكل شراكة فتاكة في فريقه الإسباني مع الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وسيكون لقاء الأربعاء أول لقاء لسواريز ضد ليفربول في مسابقة قارية منذ أن غادر الفريق الإنجليزي قبل 5 سنوات.

وفي مقابلة مع صحيفة ديلي ميل البريطانية، قال لويس سواريز إنه سيلقي جانبا مشاعر الصداقة مع زملائه السابقين في ليفربول ما أن تنطلق المباراة، لكنه أشار إلى أن اللقاء سيكون "غريبا ورائعا" في الوقت نفسه.

 وقال سواريز إنه "من الجيد أن أتحدث، قبل المباراة، عن مدى امتناني الشديد لليفربول على كل ما قدموه لي، ولكن كما تعلمون، ما أن أكون في الملعب لن تكون هناك صداقات، ولا رفقة ولا تفكير بكل اللحظات الجميلة"، وأضاف "سأدافع عن ألوان برشلونة بكل الفخر في العالم".

 وكان سواريز انتقل من فريق أياكس الهولندي إلى فريق ليفربول في يناير من العام 2011 بصفقة بلغت قيمتها 22.8 مليون جنيه، أي حوالي 30 مليون دولار.

وخلال وجوده مع ليفربول أحرز سواريز 69 هدفا خلال 110 مشاركات، واختير أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2013 - 2014.

يشار إلى أنه تمت معاقبة سواريز عندما كان يلعب لصالح ليفربول بالإيقاف 10 مباريات بعد أن "عض"  لاعب تشلسي برانيسلاف إيفانوفيتش في أبريل 2013، كما أوقف 8 مباريات بعد وجه إساءة عنصرية للاعب مانشستر يونايتد، باتريس إيفرا، في أكتوبر 2011.

الجدير بالذكر أن هناك لاعبا آخر لعب سابقا في ليفربول قبل انضمامه إلى برشلونة هو اللاعب كوتينيو، لكن الأخير انتقل مؤخرا وتحديدا في يناير 2018.

مواضيع ذات صلة