الصحف الهولندية تتحسر على "نهاية القصة الخيالية" لأياكس

تحسرت وسائل الإعلام الهولندية على "النهاية المجنونة" والاقصاء غير المتوقع لأياكس أمستردام من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، بعد تلقيه هدفا في الرمق الأخير الأربعاء أمام توتنهام الإنكليزي.

وبحثت الصحف عن الإيجابيات من عودة أياكس الى الصف الأول بين الأندية الأوروبية بعد إقصائه العملاقين ريال مدريد الاسباني حامل اللقب في ثمن النهائي ويوفنتوس الإيطالي في ربع النهائي، لكن الحسرة غلبتها جراء الاقصاء الصاعق أمام توتنهام.

وحمل أياكس تقدما جيدا من أرض توتنهام (1-صفر) الاسبوع الماضي ثم عززه بهدفين في الشوط الأول على أرضه الأربعاء، لكن البرازيلي لوكاس مورا كان له رأي آخر، فسجل هدفين في الشوط الثاني قبل أن يضيف الثالث الشخصي له ولفريقه في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع.

ونشرت معظم الصحف صور لاعبي أياكس الشبان ممددين على عشب ملعب "يوهان كرويف أرينا" بقمصانهم الحمراء والبيضاء، بعد ثوان من هدف مورا الذي وضع بطل أوروبا أربع مرات خارج المسابقة الأم بفضل عدد الأهداف المسجلة خارج أرضه.

وعنونت "دي تيليغراف" على صفحتها الأولى "خيبة"، فيما كتبت "فولكسكرانت": "فقط لا"، مع صورة للاعب المغربي الدولي حكيم زياش الذي سجل هدفا وأضاع فرصا عدة أمام مرمى الحارس الفرنسي هوغو لوريس.

وكتب دانيال دفارسفارد في صحيفة "ألغيمين داغبلاد": "بعد ذروة السبعينيات والتسعينيات، يركب أياكس على موجة نجاح جديدة"، مضيفا "لكن التتويج لن يحصل. ستبقى فرصة مهدرة الى الأبد وجرحا لسنوات عديدة".

- حلم "تبخر في الدقائق الأخيرة" -

استخدمت صحف عديدة تعابير مشابهة لوصف اللحظات الأخيرة للمباراة والتي شهدت تبخر حلم أياكس ببلوغ النهائي القاري لمواجهة ليفربول الإنكليزي في الاول من حزيران/يونيو المقبل في مدريد.

وقال بارت فليتسترا من فولكسكرانت "القصة الخيالية لأياكس انتهت على مشارف النهائي" ملقيا باللوم على "موجات التسونامي الهجومية" لتوتنهام.

لكنه أردف أن "أياكس خاض مشوارا أوروبيا رائعا، من بين الأفضل في تاريخ النادي"، ولم يكن ليحلم به مطلع الموسم.

وتابع فليتسترا عن الفريق الذي سيضطر لخوض الأدوار التمهيدية المؤهلة الى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بعد فقدان بطل الدوري الهولندي مقعده المباشر "لم يكن هناك أخبار جيدة عن أياكس قبل سنة".

رأت صحيفة "أن آر سي" أن "الحلم تبخر في الدقائق الأخيرة".

واعتبر الكاتب بارت هينكه أن الافتراضات بأن ناديا هولنديا لا يمكنه تحقيق الانجازات في دوري الأبطال "يجب أن توضع في سلة المهملات، حتى بعد نتيجة الأربعاء".

أضاف "كان يجب أن يختبر يوهان كرويف هذا الأمر"، مشيرا الى أسطورة اياكس الراحل الذي يحمل ملعب النادي اسمه.

يبقى السؤال حول مستقبل هذه التشكيلة الناشئة من أكاديمية النادي وسياسة الانتقالات الذكية، والتي قد تفقد أبرز أركانها الصيف المقبل خصوصا لبرشلونة الاسباني.

وأعربت الصحف الهولندية عن قلقها من أن يكون مشوار أياكس هذا الموسم فجرا مخادعا لمستقبل مختمل، مشيرة الى الفارق مع أندية أخرى مثل ايندهوفن وفينورد وخيبات المنتخب الوطني بعدم التأهل الى كأس أوروبا 2016 وكأس العالم 2018.

وكتب يان-سيس بوتر في صحيفة "تروف": "يبقى السؤال: هل تمت معالجة أزمة الكرة الهولندية؟ يبدو أن هذا الاستنتاج سابق لأوانه الى حد ما".

مواضيع ذات صلة