زيدان يدافع عن فالفيردي بعد الخيبة القارية لبرشلونة

دافع الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الإسباني السبت عن نظيره في الإدارة الفنية للغريم الكاتالوني برشلونة، إرنستو فالفيردي، في وجه الانتقادات التي تعرض لها بعد الخروج المخيب من نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وكان فالفيردي الذي قاد برشلونة هذا الموسم الى لقبه الثاني تواليا في الدوري الإسباني، على المسار الصحيح لمحاولة تحقيق ثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا، اذ بلغ نهائي كأس إسبانيا لمواجهة فالنسيا في 25 أيار/مايو، وتقدم في ذهاب الدور نصف النهائي القاري على ليفربول الإنكليزي بثلاثية نظيفة في ملعب كامب نو.

لكن مباراة الإياب شهدت تحقيق ليفربول "ريمونتادا" تاريخية بالفوز برباعية نظيفة، ليكبد برشلونة خروجا مخيبا من دوري الأبطال للموسم الثاني تواليا، بعدما تقدم في ربع نهائي الموسم الماضي 4-1 على روما الإيطالي في الذهاب، لكنه أقصي لخسارته صفر-3 في الإياب.

وعلق زيدان على الانتقادات التي تطال فالفيردي والتقارير عن احتمال إقالته من منصبه، بالقول في مؤتمر صحافي السبت عشية الحلول ضيفا على ريال سوسييداد في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري، إن ما قام به مدرب برشلونة "حتى الآن، قام به بطريقة استثنائية".

أضاف "لست في موقع القول ما اذا كانت (الانتقادات) بحقه عادلة أم غير عادلة. هو يدرك كيف تسير الأمور في هذه المهنة. لكن لا يمكننا أن نضع موضع الشك كل العمل الذي قام به".

ومكن فالفيردي الفريق من تحقيق الثنائية المحلية في الموسم الماضي، وهو في موقع تكرار ذلك هذا الموسم، لكن الخيبتين على المستوى القاري قد تدفعان إدارة برشلونة الى التفكير بشكل أكبر في مستقبله مع الفريق، علما بأن عقده الحالي يمتد حتى 2020 مع خيار التمديد لموسم إضافي.

واعتبر زيدان أن المباريات الصاخبة التي شهدها دوري الأبطال هذا الموسم لاسيما في الدورين ربع النهائي ونصف النهائي، وإقصاء فرق بخسارتها إيابا بعد أفضلية مريحة ذهابا، يظهر صعوبة المسابقة القارية الأم، ويعزز بشكل أكبر ما حققه فريقه فيها، لاسيما التتويج بثلاثة ألقاب متتالية خلال إدارته له بين العامين 2016 و2018.

وأوضح "دوري الأبطال، كما رأينا هذا العام، معقد جدا جدا، صعب جدا. هذه مسابقة مذهلة يمكن أن يحصل فيها أي شيء، ونحن اختبرنا ذلك لأننا فزنا بلقبها بصعوبة".

وردا على سؤال عما اذا كانت هذه النسخة الأجمل من المسابقة القارية بالنسبة إليه، أقر النجم الفرنسي السابق الذي أحرز اللقب القاري أربع مرات (كلاعب مع ريال في 2002 وثلاث مرات كمدرب للفريق)، علق زيدان بالقول "لا أعرف ما اذا كانت هذه النسخة من الأجمل على مر التاريخ. في أي حال شهدنا العديد من التبدلات، هذا أمر أكيد. ربما أكثر من الأعوام الماضية (...) لكوني اختبرتها كلاعب بداية ولاحقا كمدرب، يمكنني القول إنها أجمل مسابقة قائمة، مع الكثير من السحر".

وفشل ريال في الدفاع عن لقبه هذا الموسم، وخرج من الدور ثمن النهائي على يد أياكس أمستردام الهولندي. وفاز النادي الملكي ذهابا في هولندا 2-1، لكنه تلقى خسارة قاسية على ملعبه 1-4 في الإياب.

وفي الدوري المحلي، يتوقع أن يكتفي ريال بالمركز الثالث خلف برشلونة الذي حسم اللقب، وغريمه في العاصمة أتلتيكو مدريد الذي يحتل حاليا المركز الثاني بفارق ست نقاط عن ريال، مع تبقي مرحلتين من الموسم.

مواضيع ذات صلة