الألمان يجددون معارضتهم لإصلاحات العصبة والفرنسيون يتقدمون باقتراح بديل

جددت العصبة الألمانية لكرة القدم معارضتها مشروع الإصلاحات المرتبطة بمسابقة عصبة أبطال أوروبا، فيما كشفت الجامعة الفرنسية للعبة وعصبة المحترفين أنهما يعتزمان التقدم باقتراح بديل للاتحاد الأوروبي في الأيام القليلة المقبلة.

وأعلنت العصبة الألمانية لكرة القدم إثر الجمعية العامة التي عقدتها الأربعاء في أوفنباخ بمشاركة أنديتها المحترفة الـ36، أنها ترفض الإصلاحات المقترحة في موقف ليس بالجديد، إذ سبق نائب رئيس العصبة بيتر بيترز أن أعلن عن رفض الخطط المزعومة من قبل الاندية الاوروبية الكبيرة لادخال إصلاحات جذرية على مسابقة عصبة أبطال اوروبا.

وقال الرئيس التنفيذي للعصبة كريستيان زايفرت بعد اجتماع الأربعاء "سيكون لفكرة عصبة الأندية الأوروبية التي يتم مناقشتها حاليا، عواقب غير مقبولة على البطولات الوطنية في أوروبا، وبالتالي لا ينبغي تنفيذها بهذا الشكل".

وشدد "يجب ألا نسمح بأن تصبح البطولات الوطنية التقليدية أقل جاذبية لملايين الناس في جميع أنحاء القارة".

وتشمل الإصلاحات الجدلية لمسابقات الاندية المطروحة من قبل عصبة الأندية الأوروبية ممثلة برئيسها ورئيس يوفنتوس الإيطالي أندريا أنييلي والتي تضم 13 ناديا ألمانيا مثل بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند، استحداث بطولة قارية ثالثة مع اعتماد نظام الصعود والهبوط بين المسابقات الثلاث.

وتقضي الإصلاحات التي يبحث فيها الاتحاد الأوروبي رغم المعارضة الكبيرة لها، خوض 128 ناديا 647 مباراة بدءا من 2024 (مقابل 407 بين 2021 و2024) موزعة على المسابقات الثلاث.

وستتوزع الاندية الـ128 على الشكل التالي: 32 ناديا في عصبة أبطال أوروبا، 32 ناديا في  اوروبا ليغ و64 ناديا في مسابقة ثالثة مقسمة إلى اربع جداول على طريقة المناطق في المسابقات الرياضية الاميركية.

ويبقى التركيز على تعديلات عصبة الأبطال التي ستنتقل من نظام ثماني مجموعات بأربعة أندية في كل منها، الى أربع مجموعات من ثمانية أندية على أن يضمن الستة الأوائل في كل مجموعة المشاركة في النسخة التالية من المسابقة.

والنقطة الاكثر حساسية هي الطابع المغلق لهذه البطولة، فمن بين الاندية 32 المشاركة، وحدها أربعة بمقدورها التأهل عبر ترتيبها في بطولاتها الوطنية. أربعة آخرى ستتأهل عبر بلوغ نصف نهائي اوروبا ليغ.

والاهم ان 24 ناديا ستحتفظ بمراكزها بحسب مشوارها في عصبة الابطال.

للبقاء في عصبة الابطال، يتعين على النادي الحلول بين الخمسة الاوائل في مجموعته او في المركزين السادس او السابع شرط تخطيه الملحق.

وبحكم الواقع، سيكون هذا النظام مواتيا للغاية لأكبر الأندية في القارة العجوز ويقلص أهمية الدوريات المحلية. ويوضح الاتحاد الاوروبي ان عدد ممثلي كل بلد لا يمكن أن يتخطى خمسة أندية.

ورغم الحديث عن توجه الاتحاد القاري لتبني هذه الإصلاحات المثيرة للجدل، قال زايفرت أن العصبة الألمانية لكرة القدم "مقتنعة" بأن رئيس الاتحاد الأوروبي، السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، يتفهم أهمية البطولات المحلية، مضيفا "أي إصلاحات لمسابقات الأندية الأوروبية الناجحة أصلا، يجب أن تكون مرضية لجميع المشاركين وليس فقط لعدد قليل منهم".

وحذر من أنه إذا كانت البطولات الوطنية ستعاني، فهذا الأمر سيلحق أضرارا على المدى الطويل في كرة القدم الأوروبية، معتبرا أن "ذلك لا يمكن أن يكون في مصلحة الاتحاد الأوروبي".

وفي فرنسا، كشف رئيس الجامعة المحلية للعبة نويل لوغريت بعد الجمع العام الاستثنائي للأندية الفرنسية أنه "في الجامعة، عملنا في الأيام الأخيرة لمحاولة إقناع عدد من الناس بالعمل على اقتراح لتعديل مشروع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم".

وأوضح أنه ستتم الآن "مراجعة هذا الاقتراح من قبل رئيسي بطولة الدرجة الأولى +ليغ 1+ والرابطة قبل إرساله الى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في غضون 8 الى 10 أيام".

من جهتها، قالت رئيسة عصبة المحترفين ناطالي بوي أنه شارك في الجمع العام الاستثنائي "16 ناديا من بطولة الدرجة الأولى و17 ناديا من بطولة الدرجة الثانية".

وأجري تصويتان في نهاية هذه الجمع العام ، حيث صوتت الأندية أولا ضد الإصلاح الذي عرضه الاتحاد الأوروبي الأربعاء بثلاثة غيابات ملحوظة لأندية باريس سان جرمان وليون ومرسيليا، ثم صوتت "بالإجماع" على اقتراح بديل من الجاكعة والعصبة بحسب ما كشف أمين عام عصبة المحترفين ديديي كيو.

في فرنسا، وحده باريس سان جرمان موافق بصراحة على مشروع الإصلاحات الذي عرضه الاتحاد القاري الأربعاء على عصب البطولات الوطنية بمقره في نيون، بينما قال رئيس ليون ميشال أولاس ان شعوره "متضارب" حيال هذه الإصلاحات في مقابلة مع وكالة فرانس برس، ويريد إلقاء نظرة فاحصة على المشروع.

مواضيع ذات صلة