كوپا أميركا: البرازيل تزيح كابوس بيلو هوريزونتي وميسي يفشل مجددا

محا منتخب البرازيل كابوس خسارته التاريخية أمام ألمانيا 1-7 في نصف نهائي مونديال 2014 على أرضه، ببلوغه المباراة النهائية لكوپا اميركا التي يستضيفها بفوزه على غريمه التقليدي نظيره الارجنتيني 2-صفر في بيلو هوريزونتي.

وسجل غابريال جيزوس (19) وروبرطو فيرمينيو (71) الهدفين.

وكان المنتخب البرازيلي تعرض لأقسى خسارة له على أرضه على الملعب ذاته أمام ألمانيا 1-7 قبل خمس سنوات في الدور ذاته في نهائيات كاس العالم.

وتلتقي البرازيل التي تسعى الى احراز لقبها القاري التاسع، في المباراة النهائية الاحد المقبل الفائز في نصف النهائي الآخر بين شيلي والبيرو المقرر مساء الاربعاء بتوقيت البرازيل.

في المقابل، شكلت المسابقة القارية فشلا جديدا لنجم الأرجنتين ليونيل ميسي الذي لم ينجح في قيادة منتخب بلاده الى أي لقب حتى الآن في مسيرته علما بان منتخب الطانغو كان يبحث عن لقب أول له في المسابقة منذ تتويجه الأخير عام 1993. لكنه يملك فرصة التعويض عندما تستضيف بلاده وكولومبيا النسخة التالية العام المقبل.

وكان المنتخب الارجنتيني بلغ نهائي النسختين الاخيرتين من كوپا اميركا وخسرهما امام تشيلي بركلات الترجيح.

وقال قائد البرازيل داني الفيش "انها خطوة اضافية نحو الهدف المنشود. كثيرون شككوا بنا لكننا في طريقنا الى حصد ثمار العمل الذي قمنا به".

واختار ليونيل سكالوني التشكيلة ذاتها التي تغلبت على فنزويلا في ربع النهائي مع الاعتماد على ثلاثي الهجوم ميسي ولاوتارو مارتينيز وسيرخيو اغويرو.

في المقابل، أجرى مدرب البرازيل تيتي تغييرين بعودة كاسيميرو الى التشكيلة الاساسية بعد ان غاب عن مباراة البارغواي بداعي الايقاف وزج بأليكس ساندرو بدلا من فيليبي لويز في مركز الظهير الأيسر.

وحاول المنتخب البرازيلي فرض ايقاعه في مطلع المباراة وعلى الرغم من نسبة استحواذ كبيرة على الكرة فانه لم يهدد مرمى الحارس الارجنتيني فرانكو ارماني.

وفي غمرة السيطرة البرازيلي اطلق لياندرو باريديس كرة قوية خطيرة من 35 مترا علت عارضة الحارس اليسون بيكر (12).

ونجح المنتخب البرازيلي في افتتاح التسجيل بعد ان انتزع عميدها داني الفيش الكرة في منتصف الملعب وتخلص من مدافعين ببراعة ومرر كرة ماكرة على الجهة اليمنى باتجاه فيرمينيو الذي تابعها عرضية باتجاه غابريال جيزوس المتربص امام المرمى فسددها الاخير في سقف الشبكة (19).

وكادت الارجنتين تدرك التعادل عندما رفع ميسي كرة من ضربة حرة مباشرة داخل المنطقة تطاول لها اغويرو برأسه تخطت بيكر لكن العارضة البرازيلية تدخلت مبعدة الكرة (30).

وقام ميسي بمجهود فردي رائع وسار بالكرة مسافة 50 مترا قبل ان يغمز الكرة داخل المنطقة باتجاه اغويرو لكن تياغو سيلفا تدخل في اللحظة الاخيرة مبعدا تسديدة الارجنتيني (36).

واحتسب الحكم ضربة حرة مباشرة على مشارف المنطقة انبرى لها ميسي لكن بيكر سيطر عليها بسهولة (42).

وفي مطلع الشوط الثاني حل جناح تشلسي الانكليزي ويليان بدلا من ايفرتون غير الموفق. واستهل المنتخب الارجنتيني الشوط الثاني بتسديدة على الطاير من مارتينيز لكن بيكر كان لها بالمرصاد (50). واضاع المنتخب البرازيلي فرصة اضافة الهدف الثاني بعد لعبة مشتركة بين داني الفيش وجيزوس الذي مرر كرة بينية باتجاه كوتينيو فتوغل الاخير داخل المنطقة واطلق كرة عالية (56). ومن هجمة مرتدة سريعة وصلت الكرة الى ميسي داخل المنطقة فاطلقها قوة ارتطمت بالقائم الأيمن (58) ثم عادت اليه مررها امام باب المرمى من دون ان تجد من يتابعها.

وزج مدرب الارجنتيني بجناح باريس سان جرمان الفرنسي انخل دي ماريا بدلا من اكونا لتفعيل الجبهة الهجومية. واحتسب الحكم ضربة حرة مباشرة على مشارف المنطقة انبرى لها ميسي لكن بيكر سيطر عليها بسهولة (65).

وحسم المنتخب البرازيلي النتيجة في صالحه عندما قاد جيزوس هجمة مرتدة سريعة وراوغ مدافعين قبل ان يمرر كرة متقنة لفيرمينيو ليتابعها الأخير في الشباك الخالية من مسافة قريبة (71).

ورمى المنتخب الارجنتيني بكل ثقله في الدقائق العشرين الاخيرة في محاول لتعديل النتيجة، لكن المنتخب البرازيلي الذي لم يدخل شباكه اي هدف في البطولة حتى الان نجح في ابعاد الخطورة عن مرماه.

واشاد تيتي ب"القوة الذهنية" لفريقه معتبرا بانها كان حاسمة في الفوز على الأرجنتين وقال في هذا الصدد "الفريق الكبير يبنى من خلال الرأس. الجسد لا يتجاوب الا اذا اظهر اللاعبون قوة ذهنية. لقد قاموا برد فعل امام الضغوطات".

واضاف "كانت مباراة كبيرة بين منتخبين يملكان مواهب فنية مدهشة. كان ميسي استثنائيا. انه من كوكب آخر".

وكشف عن خطته للحد من خطورة ميسي بقوله "من اجل تقليص المساحة التي يعمل فيها ميسي، قمنا بتغيير اسلوبنا في اللعب من خلال ارجاع فيرمينو بعض الشيء لكي يقطع المساحات في منطقته".

اما سكالوني فاعتبر بان فريقه كان يستحق بلوغ مباراة القمة بقوله "كان يجدر بنا ان نكون الفريق الذي سيخوض النهائي لاننا نستحق ذلك من دون ادنى شك. لكن كرة القدم ليست عادلة في بعض الاحيان".

وكان لقاء بيلو هوريزونتي الرقم 34 في تاريخ لقاءات المنتخبين في كوپا اميركا ولا زالت الارجنتين تتفوق ب15 فوزا مقابل 9 للبرازيل في حين تعادلا 10 مرات. اما عموما، فالتقيا 106 مرات وتتفوق البرازيل ب43 انتصارا مقابل 38 للارجنتين وتعادلا 25 مرة.

ويقف التاريخ الى جانب المنتخب البرازيلي في التتويج باللقب لانه في المرات الاربع السابقة التي استضاف فيها المسابقة القارية اعوام 1919 و1922 و1949 و1989 احرز لقبها.

مواضيع ذات صلة