البنزرتي استعرض عضلاته أمام تيليكوم

في مباراة افتتاح المجموعة الثانية من الدور التمهيدي، لكأس محمد السادس للأندية الابطال، فاز فريق البنزرتي التونسي دون عناء على تليكوم الجيبوتي بثلاثية. 
بدأت  مجريات المباراة بمبادرة من نادي تليكوم الذي حاول امتلاك الكرة ومباغثة البنزرتي التونسي عن طريق توغلات اللاعب مهدي محبي، لكن سرعان ما استعاد البنزرتي السيطرة والإستحوذ على الكرة، ليخلق العديد من الفرص السانحة  للتسجيل ضاعت في البداية، بسبب التسرع وقلة التركيز. وبعد فشل التهديف من الهجمة المنسقة أفلح اللاعب حسام الحباسي في إدراك الهدف الأول للنادي البنزرتي في د 31 من تسديدة قوية من بعيد لا تصد ولا ترد. هدف استفز تليكوم، فانطلق باحثا عن التعديل بالاعتماد على لمسات اللاعب يوسف أحمد لكن دون جدوى، ليعلن الحكم السعودي ماجد محمد الشمراني، عن نهاية الجولة الاولى بتقدم صغير للبنزرتي بهدف نظيف. 
وعلى عكس الجولة الاولى، كانت المبادرة مع ضربة بداية الجولة  الثانية، للفريق التونسي الذي بسط سيطرته على منتصف ميدان فريق تلكوم أارغمه على الدفاع بزيادة عددية، وكانت محاولة حسام الحباسي الأبرز في د 61 تصدى لها الحارس، نزوكير جيف،  ليتمكن بعدها اللاعب مروان الصحراوي من تسجيل الهدف الثاني بضربة رأسية في د 66، وقد كان باإكان البنزرتي مضاعفة الغلة في 70 من خلال ضربة جزاء ضيعها العميد  محمد الحبيب يكن، لكن دقائق معدودة بعد ذلك، سجل اللاعب سليم جندوبي الهدف الثالث، معلنا عن انهيار الفريق الجيبوتي الذي بدا عليه العياء ولم يقو على مسايرة ايقاع  خصمه، لتنتهي المباراة بفوز ومستحقمقنع للبنزرتي التونسي.
وعدد ناصيف بياوي المدير الفني للنادي البنزرتي حسنات الفوز في أول مباراة وبحصة محترمة، بقوله: "الحمد لله حققنا اول انتصار وهو مهم واستراتيجي، فدائما ما تكون المباراة الاولى مفتاح اي بطولة، الفريق المنافس قدم مستوي لا بأس به، ونحن استفدنا من الهدف الأول الذي جعلنا ندخل بقوة في المباراة، وأشكر  اللاعبين على المجهود الذي قدموه، بحيث عرفوا كيف يوزعون جهدهم على وقت المباراة، التي يفتح الفوز فيها شهيتنا للذهاب بعيدا، إذ من غير المسموح لنا بالتواضع، فكما يعرف الجميع الاندية التونسية تشارك من أجل الفوز بالألقاب، فهي حاملة اللقب العربي والبنزرتي له تاريخه ويريد إعادة امجاده من خلال البطولة العربية".
أما مروان الصحراوي لاعب البنزرتي فقال: "الملعب جيد والتحضير للمباراة كان جيدا، جئنا من أجل مهمة وعلينا تحقيقها مهما كانت الظروف، الانتصار مهم وسيرفع من معنوياتنا".
وعاتب الياس سعيد وعيس المدير الفني لتليكوم جيبوتي لاعبيه على ضياع التركيز الذي ساعد البنزرتي على فرض الأفضلية الرقمية، وقال:  "اللاعبون يتحملون مسئولية الهدف الاول، إذ سجل من خطأ لا يغتفز صعب مهمتنا، وإن حاولنا العودة ومسايرة ايقاع البنزرتي لكن دون جدوى. نتمنى  التدارك خلال المباراة الثانية".

مواضيع ذات صلة