خماسية مدوية لشبيبة الساورة أمام فومبوني القمري

بدا نادي شبيبة الساورة الجزائري، وكأنه في حصة تدريبية أمام منافسه فومبوني من جزر القمر، خلال المباراة الثانية عن المجموعة B من الدور التمهيدي لكأس محمد السادس للأندية الأبطال، التي دارت أطوارها بالملعب البلدي ببرشبد وانتهت لصالح الفريق الجزائري بخماسية تكشف عمق الفوارق. 
ولم يطل شبيبة الساورة الجزائري عملية جس نبض منافسه القمري، إذ دخل مباشرة في المباراة وكان سلاحه السرعة في بناء العمليات، وحدد وجهته منذ البداية، وهي مرمى فومبوني، وإلى ذلك تحصل  شبيبة الساورة على فرصة من رأسية عادل بوشيبة في د 5 تصدى لها الحارس حفاظي عصوية، لتتوالى الهجمات الجزائرية، ويضيع اللاعب سيد علي الشريف بكثرة المراوغات، فرصة الإنفراد بالمرمي في د19، وبدوره هدد فريق فومبوني  مرمى الساورة بتسديدة من بعيد لعبد الكريم علي، وفي د24 سيجد عميد شبيبة الساورة الجزائري سيد علي الشريف طريقه للمرمى، إلا أن هدفه رفضه الحكم الاردني احمد فيصل بدعوى تسلل. وبما أن الفريق الجزائري كان الأفضل معتمدا على  الجهة اليمني من دفاع فومبوني وتوغلات الثنائي اسامة صفى قدور وايمن عبد العزيز لحمري، أنهى اللاعب بلال مسعودي في د 40 حالة الإستعصاء، وتمكن من تسجيل الهدف الأول لفريقه، قبل أن يعود ويسجل الهدف الثاني في د 44 منصفا نفسه بعد تقديمه لجولة في المستوى لتنتهي الجولة الاولى بتقدم جزائري بثنائية نظيفة.
وأعاد نادي شبيبة الساورة الجزائري نفس سيناريو الجولة الاولى، إذ بدأ ضاغطا مع بداية الجولة الثانية وتحصل على فرصة الهدف غير أن اللاعب مدافع فومبوني فوز عثمان، أفلح  في إخراج الكرة من مرمى فريقه بعدما ناب عن  الحارس حفاظي عصوية، الأخير الذي تحمل ضغط النادي الجزائري، الذي بدا وكأنه في حصة تدريبية، وتمكن من إضافة الهدف الثالث بواسطة اللاعب بلال المسعودي الذي سجل أول هاتريك في الدور التمهيدي والبطولة، ورفع أسامة مداحي غلة فريقه بإدراكه الهدف الرابع، فيما ختم محمد الأمين حمية مهرجان الأهداف الجزائرية، بتسجيل الهدف الخامس، لتنهي المباراة بانتصار عريض للساورة الذي كان مساندا بالجمهور المغربي وواجه منافسا ليس من حجم إمكانياته.

مواضيع ذات صلة