الوصل الإماراتي والاتحاد السعودي أول المتأهلين لثمن نهائي كأس محمد السادس للأبطال

أقيم جانب من منافسات مرحلة الذهاب لدور سدس عشر نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال، ونجحت عدد من الفرق في تحقيق نتائج إيجابية، قد تسهل من مهمتها في مباريات الإياب القادمة.
وحسم فريقان فقط التأهل إلى دور الثمن، بعد إقامة مبارياتهما ذهاباً وإياباً، هما الوصل الإماراتي والاتحاد السعودي، على حساب الهلال السوداني والعهد اللبناني توالياً، فالوصل تأهل إلى الدور المقبل بعد فوزه على الهلال بنتيجة (3 – 2) في مجموع مباراتي الذهاب والعودة، إذ حسم مباراة الذهاب في مدينة دبي بهدفين دون رد، قبل أن يخسر إياباً في مدينة أم درمان بهدفين في مقابل هدف.
وفي اللقاء الآخر، تغلب الاتحاد في مدينة جدة على ضيفه العهد بثلاثية دون رد في جولة الذهاب، قبل أن يخيم التعادل السلبي على مباراة العودة في مدينة بيروت، ليحسم الفريق الاتحادي التأهل بالفوز (3 – 0) في مجموع المباراتين.
أما بقية الفرق، فقد اكتفت بخوض مباراة الذهاب فقط على مدار شهر غشت المنصرم، وستخوض لقاء العودة خلال شهري سبتمبر الحالي وأكتوبر المقبل.

البداية مع حامل اللقب، فريق النجم الساحلي التونسي، الذي خسر مباراته الافتتاحية في المسابقة خارج ملعبه بهدف لهدفين أمام مضيفه فريق شباب الأردن الأردني، ولكن يكفيه الفوز بهدف دون رد إياباً إذا ما أراد التأهل، بينما عاد فريق الاتحاد السكندري أحد ممثلي الكرة المصرية في البطولة، بفوز ثمين خارج أرضه أمام فريق العربي الكويتي، بهدف من ضربة جزاء سجله اللاعب خالد قمر، ليضع الفريق قدماً في الدور ثمن النهائي.

وأفلت فريق شباب قسنطينة الجزائري من التعادل الإيجابي (1-1) على ملعبه أمام المحرق البحريني، وتمكن من قلب النتيجة لصالحه بهدفين في آخر خمس دقائق، ليقتنص فوزاً ثميناً (3 – 1)، قد يسهل مهمته في الإياب، وبذات النتيجة، تخطى فريق الكويت الكويتي عقبة نظيره فريق الشرطة العراقي بالفوز (3 – 1)، ويحتاج للفوز أو التعادل بأي نتيجة أو حتى الخسارة بفارق هدف إياباً لضمان التأهل.
وبالنتيجة ذاتها أيضاً، قلب فريق القوة الجوية العراقي تأخره بهدف إلى فوز مستحق بـ "3 – 1" على حساب ضيفه فريق السالمية الكويتي، الذي تقدم مبكراً وتسيد اللقاء من ضربة جزاء للاعب مساعد ندا قبل عودة قوية لأصحاب الضيافة.
ونجح فريق الترجي التونسي، حامل لقب النسخة قبل الماضية، في إدراك تعادل ثمين خارج القواعد أمام مضيفه فريق النجمة اللبناني، الذي تقدم بهدف للاعب مراد الهذلي، قبل أن يدرك الضيوف هدفاً قاتلاً بواسطة عبدالقادر بدران.
وفي السودان، تعادل فريق المريخ مع ضيفه فريق الوداد المغربي بهدف لكل منهما في مباراة مثيرة تأجل حسم المتأهل عنها إلى موقعة العودة في مدينة الدار البيضاء.
وعلى ملعب كربلاء في العراق، خيم التعادل الإيجابي بهدف لمثله على نتيجة المباراة التي جمعت بين فريقي الجيش السوري ونواذيبو الموريتاني، قبل لقاء الإياب بينهما في مدينة نواكشوط هذا الشهر.
في حين، تتبقى ستة مباريات أخرى ضمن مرحلة الذهاب، وتجمع بين الإسماعيلي المصري وأهلي بنغازي الليبي، والنصر العماني مع الجزيرة الإماراتي، وأولمبيك آسفي أمام الرفاع البحريني، وهلال القدس الفلسطيني مع الرجاء المغربي، ومولودية الجزائر أمام ظفار العماني، وأخيرا شبيبة الساورة الجزائري مع الشباب السعودي.

مواضيع ذات صلة