مليون يورو من ليفربول لصالح السيتي في قضية تجسس

أكدت التايمز البريطانية أن ليفربول الإنجليزي دفع مليون يورو لفائدة مانشستر سيتي سنة 2013 بسبب شكاية تقدم بها هذا الأخير تتعلق بقضية تجسس وإختراق لبرنامج إلكتروني خاص بإكتشاف لاعبين.

لم تخرج القضية للعلن إلى حدود اللحظة بسبب إتفاق حصل بين الناديين، وتعود فصولها إلى اتهام مانشستر سيتي إثنين من كشافيه السابقين اللذين إنتقلا للعمل مع ليفربول بالولوج سرا إلى بيانات برنامج "سكوت 7" الخاص بالنادي السماوي في الفترة ما بين يونيو 2012 وفبراير 2013، في حين إعتبرت الشركة المسؤولة عن البرنامج أن الأمر يتعلق فقط بإستعمال شيفرات خاصة بكشاف لا زال يعمل لفائدة فريق مانشستر سيتي.

كما تقول مصادر الصحيفة البريطانية أن أسماء كبيرة تشغل مناصب حساسة في إدارة نادي ليفربول توجد في دائرة الإتهام منها دايف فالووز المسؤول عن التعاقدات في ليفربول ثم جوليان وارد المسؤول السابق عن التعاقدات في إسبانيا و البرتغال، إضافة للمدير الرياضي الحالي مايكل إدوارد.

بدأت شكوك مانشستر سيتي في البروز حين بدأ ليفربول محاولات حثيثة للتعاقد مع باولو فيرنانديز اللاعب الشاب في صفوف سرقسطة الذي إنتقل في النهاية إلى مانشستر سيتي، ليقرر الفريق اللجوء إلى مختصين في أمن الفضاء الإلكتروني من أجل كشف المتورطين.

توصل الناديين الإنجليزيين في النهاية إلى إتفاق سري من أجل تنازل إدارة مانشستر سيتي عن الشكاية قبل وصولها للمحاكم المختصة، في حين لم يعترف ليفربول والأشخاص المتورطون بمسؤوليتهم في القضية رغم دفع أموال لإدارة السيتي.

أكدت جريدة التايمز في نهاية تقريرها أن الجهاز الوصي على بطولة البريميرليغ لا يعلم بتفاصيل الاتفاق المبرم بين مانشستر سيتي وليفربول.

مواضيع ذات صلة