أحداث مباراة الوداد والجيش ضمن محاور اجتماع مكتب جامعة كرة القدم

خصص اجتماع المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، المنعقد أمس الخميس بالرباط، لدراسة مجموعة من النقط، منها على الخصوص الأحداث التي رافقت مباراة الوداد البيضاوي والجيش الملكي يوم الثلاثاء الماضي برسم سدس عشر نهاية كأس العرش والوضعية المالية والإدارية للأندية الوطنية والشركات الرياضية.

وذكر بلاغ للجامعة في هذا الصدد، أن رئيس الجامعة السيد فوزي لقجع تطرق خلال هذا الاجتماع للأحداث "المؤسفة" التي رافقت المباراة التي جمعت يوم الثلاثاء الماضي بين ناديي الوداد الرياضي والجيش الملكي برسم دور سدس عشر منافسات كأس العرش.

وقال رئيس الجامعة "إن تلك الأحداث المؤسفة التي عرفتها هذه المباراة، رغم وقوعها خارج أسوار المركب الرياضي محمد الخامس، بمدينة الدار البيضاء، لا تمت بالرياضة بالصلة، مشيرا إلى الاجتماع الذي عقده أول أمس الأربعاء مع لجنة وزارية، والتي ستتخذ عدة إجراءات لمكافحة ظاهرة الشغب.

وتم في هذا الإطار اختيار كل من حكيم دومو والكاتبين العامين للجامعة، طارق ناجم، والعصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية العلوي الصديق، لعقد اجتماعات مع هذه اللجنة الوزارية التي تم إحداثها لهذا الغرض.

وأضاف البلاغ، أن السيد فوزي لقجع استعرض بالمناسبة برنامج كل من المنتخب الوطني الأول والمحلي خلال شهر أكتوبر المقبل، حيث ستواجه النخبة الوطنية كل من منتخبي ليبيا والغابون على التوالي يومي 11 و15، في حين سيقابل المنتخب الوطني للاعبين المحليين منتخب الجزائر، برسم إياب الدور المؤهل لبطولة إفريقيا للمحلين 2020.

كما أشار إلى الاستراتيجية الجديدة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والتي تنبني على برمجة مباريات المنتخب الوطنية في مختلف المدن المغربية لتقريبها من الجماهير المغربية.

وبخصوص منافسات البطولة الوطنية الاحترافية، قدم السيد سعيد الناصري، رئيس العصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية، عرضا حول انطلاق البطولة بقسميها الأول والثاني، متطرقا للمشكل الذي رافق المباراة التي كان من المنتظر أن تجمع بين فريق المغرب الرياضي الفاسي وشباب الريف الحسيمة، قبل أن يتم تأجيلها.

من جانبه، يضيف البلاغ، تطرق السيد عبد العزيز الطالبي، رئيس لجنة المراقبة والتدبير بالجامعة، إلى الوضعية الإدارية والمالية للفرق الوطنية، مشيرا إلى أن 40 في المائة من الدعم المخصص للفرق يصرف في النزاعات، مشددا على ضرورة احترام الأندية لسقف المبالغ المخصصة لها في انتدابات اللاعبين والتعاقد مع المدربين، مع ضرورة إبراز التقارير المحاسباتية المصادق عليها قبل الحصول على رخص الممارسة، وتحديد الأسبوع المقبل كحد أقصى قبل نشرها على الموقع الرسمي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، إلى جانب اعتماد العقود الكترونيا على التطبيق المعتمد من قبل الإتحاد الدولي لكرة القدم.

كما استعرض السيد جمال كعواشي، رئيس اللجنة المركزية للتحكيم خلال هذا الاجتماع، الاستعدادات الأولية التي تقوم بها اللجنة من أجل التعريف بتقنية المساعدة بالفيديو الـ "فار"، مشيرا إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم، سيشرف على تكوين الحكام المغاربة على هذه التقنية في 15 أكتوبر المقبل، والذين سيشرفون بدورهم على تطبيقها بداية من نصف نهاية كأس العرش على أن تطبق في مباريات البطولة الوطنية الاحترافية القسم الوطني الأول نهاية شهر دجنبر المقبل.

من جهة أخرى، أكد السيد حسن الفيلالي، رئيس لجنة القوانين والأنظمة، أن 15 فريقا من القسم الوطني الأول الاحترافي، أصبحوا يتوفرون على رخصة الشركة الرياضية، قبل أن يلقي السيد جلول عينوش المدير المالي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عرضا عن فحوى اجتماعه مع مديرية الضرائب في موضوع إدخال تعديلات ضريبية وتحفيزية من شأنها تسهيل تحويل الأندية الرياضية إلى شركات حيث سيتم تنفيذها في مطلع السنة المقبلة.

مواضيع ذات صلة