نيمار وبرشلونة للمثول أمام محكمة إسبانية لفض النزاع بينهما

ستحاول محكمة إسبانية الجمعة فض الخلاف القائم بين النجم البرازيلي نيمار وناديه السابق برشلونة الاسباني على عقد بقيمة ملايين اليوروهات، متعلق بانتقال اللاعب الى باريس سان جرمان الفرنسي في صيف 2017 حين أصبح أغلى لاعب في العالم.

وقال متحدث باسم المحكمة أن نيمار ملزم بالحضور شخصيا الى المحكمة، رغم عدم إدلاء محاميه بأي تصريح، الا أن الصحافة الاسبانية نشرت الخميس مقاطع فيديو تظهر وصول البرازيلي الى مطار برشلونة.

لكن وفق ما أفاد به مراسلو وكالة فرنس برس المتواجدين في المكان، لم يحضر البرازيلي في محكمة العمل في لوسبيتاليت دي لوبريغات، في إحدى ضواحي برشلونة، بل جاء محاموه لمحاولة التوصل الى اتفاق مع برشلونة وتجنب المحاكمة.

وقالت متحدثة باسم المحكمة "تم تعليق الاجتماع وتم استدعاء (الطرفين) مجدد ا عند الساعة 11:45 (9:45 في توقيت غرينيتش) فيما يتفاوض محامو الطرفين من أجل التوصل الى اتفاق محتمل".

وكان الطرفان المتنازعان قد اجتمعا صباح الجمعة في جلسة خاصة لمدة نصف ساعة مع القاضي في محكمة العمل، قبل بدء جلسة استماع علنية في حل عدم التوصل الى اتفاق.

وبدأ النزاع عندما انتقل نيمار الى نادي العاصمة الفرنسية في عام 2017 بصفقة بلغت 222 مليون اورو (250 مليون دولار انذاك)، بعد أقل من عام على تمديد عقده مع النادي الكاطالوني كان سيبقيه في ملعب "كامب نو" حتى عام 2021.

ورفع برشلونة دعوى قضائية ضد نيمار بسبب خرق الأخير للعقد، ورفض تسديد مبلغ 26 مليون يورو للبرازيلي كان جزءا من مكافأة تجديد عقده.

وبعد فشل الاستئناف الذي تقدم به الى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، رد ابن الـ27 عام ا بدعوى قضائية بشأن المكافأة غير المدفوعة.

ورغم أنه لم يتم الإعلان عن المبلغ الإجمالي للمكافأة، الا أن نيمار حصل على جزء منه وكان من المفترض أن يتحصل على الجزء الآخر خلال وقت لاحق، الا أن برشلونة رفض استكمال المبلغ بعد انتقاله الى "بي أس جي" بعد عام فقط.

ويطالب النادي الكاتالوني البرازيلي بإعادة الجزء الذي تحصل عليه من المكافأة، إضافة لمبلغ 8,5 مليون اورو والفائدة كتعويض عن خرق العقد. فرد نيمار برفع دعوى مضادة مطالبا النادي بدفع مبلغ الـ26 مليون يورو مع الفائدة.

وأفادت صحيفة "إل موندو" المحلية أن سلطات الضرائب تراقب عن كثب هذه القضية كونها حريصة لمعرفة ما إذا دفع نيمار مستحقاته المتعلقة بالمكافأة وصفقة انتقاله الى سان جرمان، علم ا أنه كان خاضع ا للضراب في عام 2017.

وكانت الوكالة المسؤولة عن العلاقات العامة لنيمار "أن آر سبورتس"، أعلنت في آذار/مارس الماضي أن سلطات الضرائب طلبت وثائق، إلا أنها أكدت أن اللاعب لن يخضع لتحقيق ضريبي في إسبانيا مجددا.

وواجه نيمار مشاكل وملاحقات قانونية منذ وصوله الى برشلونة عام 2013 قادم ا من سانتوس البرازيلي.

أفاد حينها النادي الكاطالوني أن الصفقة بلغت 57,1 مليون اورو الا أن المدعين العامين يعتقدون أن المبلغ كان أقله 83,3 مليون اورو، ما أدى الى سلسلة من القضايا والتحقيقات القانونية في البلدين، لا يزال بعضها قائم ا حتى الساعة.

ولم تجر الأمور على نحو أفضل للبرازيلي منذ انتقاله الى العاصمة الفرنسية بعد فوزه مع برشلونة بلقب البطولة مرتين اضافة الى لقب عصبة أبطال أوروبا عام 2015.

إذ واجه النجم البرازيلي تهم ا باغتصاب فتاة أسقطتها النيابة العامة البرازيلية في غشت الفائت. وكان نيمار قريبا من العودة الى برشلونة هذا الصيف قبل تعثر الصفقة لعدم قدرة النادي الكاطالوني على تلبية مطالب النادي الفرنسي.

مواضيع ذات صلة