النسور حلقت في سماء القدس بأجمل عبور

فاز الرجاء البيضاوي بهدفين لصفر على حساب هلال القدس ،على أرضية ملعب فيصل الحسيني ،في مواجهة سلم فيها لاعبو الفريق المحلي الأوشحة الفلسطينية، وشهدت أجواءا رائعة خلقها أنصار الهلال، ترحيبا بالنسور الخضر في القدس الشريف، برسم إياب الدور32 من منافسة كأس محمد السادس للأندية الأبطال.
الفريق الأخضر دخل عازما على الضغط بكل قوة على مرمى هلال القدس،في الوقت الذي ناور متولي في الدقيقة 12 من الجهة اليمنى،ومهد كرتة ملمترية صوب بنحليب الذي سدد بيمناه،دون أن يتمكن زميله أحداد من متابعة الكرة إلى الشباك، بالمقابل رد أصحاب الأرض بقوة عن طريق المدافع محمد بوعيادة الذي تابع ضربة زاوية مرت بمحاذاة القائم الأيمن للحارس أنس الزنيتي.
الرجاء وبعدما أحس بضغط الهلال، عاد ليغير طريقة اللعب بالإعتماد على الأجنحة، وفي الدقيقة 29 عاد متولي ليسدد بإتجاه نغوما الذي مهد كرته وسط المعترك، لتسقط الكرة أمام أحداد، الذي سدد بإتجاه الحارس الفلسطيني رامي حمادة،الذي تصدى للمحاولة بنجاج، وسط تشجيع جماهير الهلال التي لم تمل من مناصرة الهلال،لينتهي الشوط الأول بشح في الفرص،وأداء تحت المتوسط للنسر الأخضر.
ومع بداية الشوط الثاني ،تمكن الرجاء من مواصلة الضعط على مرمى الهلال، وتمكن المهاجم نغوما من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 47، بعدما إنسل كالسهم مستفيدا من تمريرة مالانغو، ليهزم الحارس رامي حمادة،ورغم ذلك إهتزت مدرجات الملعب،بتشجيع الفريقين، حيث صدحت حناجر العشاق والأنصار بأغنية " رجاوي فلسطيني"لتتواصل المباراة، بنسق هجومي للرجاء، بعدما عمل كارتيرون على الزج بناناح مكان متولي.
وعاد النسور ليتحصلوا على محاولة جديدة بعدما إنسل أحداد في الدقيقة 76ـ متسغلا مرتدا خاطفا، لكن خروج الحارس الفلسطيني رامي،حال دون تقدمه للأمام  وبعدها تمكن الرجاء من تأمين الإنتصار والتأهل بعدما سجل البديل ناناح الشهد الثاني في الدقيقة 81، ليخرج المدرب كارتيرون نغوما ويقحم مكانه الوردي، لضخ دم جديد في وسط ميدان الرجاء،ليتبعه بعدها بالرحيمي الذي دخل مكان أحداد،الذي بذل مجهودا في الإنتصار المستحق الذي حققه الرجاء بالقدس أمام الهلال المحلي.

 

مواضيع ذات صلة