إصابة قاسية للوريس وخسارة أقسى لتوتنهام

تعرّض توتنهام لخسارة مزدوجة السبت بسقوطه أمام مضيفه برايتون صفر-3 في افتتاح المرحلة الثامنة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، وفقدانه قائده وحارس مرماه الفرنسي هوغو لوريس لإصابة بالغة على مستوى الساعد الأيسر في الدقائق الأولى.

وهي ثاني خسارة قاسية على التوالي يتعرض لها نادي شمال لندن، بعد سقوطه المذل على أرضه هذا الأسبوع أمام بايرن ميونيخ الألماني 2-7، في الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الثانية في دوري أبطال أوروبا.

وبينما كان يأمل فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو بتعويض خسارته القارية بفوز محلي، تلقى ضربة قاسية في الدقيقة الثالثة لمباراته ضد برايتون، بإصابة لوريس بعد تسببه بالهدف الأول.

وجاءت الإصابة بعدما اختل توازن قائد المنتخب الفرنسي المتوج بلقب كأس العالم 2018، عندما حاول الامساك بكرة عرضية بدت سهلة نسبيا من الألماني باسكال غروس من الجهة اليسرى. وأمسك لوريس بالكرة لكنه وجد نفسه على وشك السقوط داخل حدود مرماه، فتركها خشية تسببه بهدف، لتتهيأ أمام مواطنه نيل موباي الذي تابعها بسهولة في الشباك (3).

لكن الأسوأ بالنسبة الى توتنهام كان أن لوريس استند على يده اليسرى للتخفيف من وقع سقوطه أرضا، لكنه عرّض نفسه لإصابة قوية، وتمدد داخل مرماه متألما بشكل كبير. وتوقفت المباراة لما يقارب ست دقائق تلقى خلالها الحارس الفرنسي الرعاية من الفريق الطبي الذي مده بالأوكسيجين، قبل أن يخرج من الملعب على حمالة وهو متألم بشكل كبير، وسط تصفيق حاد من مشجعي برايتون وتوتنهام.

وأشارت تقارير الى أن لوريس نقل على وجه السرعة الى المستشفى.

وبينما كان توتنهام يحاول استيعاب صدمة خسارة حارسه الأساسي الذي حل بدلا منه الأرجنتيني باولو غازينغا، اهتزت شباكه مرة ثانية في الدقيقة 32، بعد رمية تماس وصلت لموباي فمررها عرضية أمامية إلى الايرلندي الشاب آرون كونولي فسددها بكعب قدمه خلفية، نجح غازينغا في صدها، لتعود إلى كونولي الذي وضعها بعيداً عن متناوله.

ومنح كونولي (19 عاما) الهدف الثالث لفريقه، بعدما تسلم الكرة من منتصف الملعب وتقدم بها إلى داخل منطقة الجزاء ليتلاعب بالمدافعين ويسدد في الزاوية العكسية لغازينغا (65).

وتلقى توتنهام خسارته الثالثة هذا الموسم في الدوري الممتاز مقابل ثلاثة انتصارات وتعادلين، والخامسة في 11 مباراة في مختلف المسابقات. في المقابل، حقق برايتون فوزه الأول في آخر ثماني مباريات خاضها على أرضه في البطولة المحلية، بعد خمس هزائم وثلاثة تعادلات.

ورفع برايتون رصيده إلى تسع نقاط في المركز الثاني عشر موقتا، بينما يجد توتنهام، صاحب المركز الرابع محليا في الموسم الماضي ووصيف بطل دوري أبطال أوروبا، نفسه في المركز السادس موقتا مع 11 نقطة.

مواضيع ذات صلة