توتنهام يؤكد أن الإصابة ستبعد لوريس حتى نهاية 2019

أعلن نادي توتنهام هوتسبر الإنكليزي الإثنين أن قائده وحارس مرماه الفرنسي هوغو لوريس سيغيب عن صفوفه حتى نهاية العام الحالي، بعد إصابته بخلع في كوعه خلال مباراة أمام برايتون في الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وأتى تأكيد نادي شمال لندن، بعد ساعات من إبداء مدرب المنتخب الفرنسي ديدييه ديشان اعتقاده بأن الحارس الدولي لن يعود الى الملاعب قبل نهاية العام، بعد الإصابة القوية والمؤلمة التي تعرض لها السبت.

وأوضح توتنهام في بيان "خضع هوغو لوريس لتقييم إضافي هذا الصباح بعد إصابته بخلع في الكوع خلال مباراتنا ضد برايتون (...) أظهرت النتائج أنه وعلى رغم عدم حاجته الى عملية جراحية، قائد فريقنا عانى من تضرر في الأوتار ولا يتوقع أن يعاود التمارين قبل نهاية 2019".

وأشار الى أن لوريس (32 عاما) الذي أصيب في بداية المباراة ضد برايتون، سيخضع حاليا لفترة "راحة وتأهيل في إشراف جهازنا الطبي".

وجاءت الإصابة بعدما اختل توازن قائد المنتخب الفرنسي المتوج بلقب كأس العالم 2018، عندما تطاول لالتقاط كرة عرضية، فأمسك بها لكنه وجد نفسه على وشك السقوط داخل حدود مرماه. وترك الحارس الكرة خشية تسببه بهدف، فتهيأت أمام مواطنه نيل موباي الذي تابعها في الشباك مسجلا الهدف الأول لبرايتون الذي أنهى المباراة فائزا 3-صفر.

واستند لوريس على يده اليسرى للتخفيف من وقع سقوطه أرضا، لكنه عرّض نفسه لإصابة قوية، وتمدد داخل مرماه متألما بشكل كبير. وتوقفت المباراة لما يقارب ست دقائق تلقى خلالها الحارس الفرنسي الرعاية من الفريق الطبي الذي مده بالأوكسيجين والمورفين، قبل أن يخرج من الملعب على حمالة وهو متألم بشكل كبير، وسط تصفيق حاد من المشجعين.

ويغيب لوريس عن معسكر منتخب "الديوك" في مقره في كليرفونتين استعدادا للقاء أيسلندا وتركيا في 11 تشرين الأول/أكتوبر و14 منه في منافسات المجموعة الثامنة ضمن تصفيات كأس أوروبا 2020.

وكان ديشان قد قال في مؤتمر صحافي في وقت سابق اليوم، إنه "من الصعب إعطاء وقت محدد" لعودة لوريس، لكنه كان "شبه متأكد" من أن ذلك سيكون غير ممكن خلال ما تبقى من العام الحالي.

وأبدى ديشان ارتياحه لفكرة عدم معاناة لوريس من أي كسر، موضحا "فيما يتعلق بنا (المنتخب)، لن يكون معنا خلال هذه المرحلة أو في المرحلة التالية" من التصفيات الأوروبية، في إشارة لمباراتي ألبانيا ومولدافيا في تشرين الثاني/نوفمبر.

ولفت ديشان الذي يأمل بجمع كأسَي العالم وأوروبا كمدرب كما فعل كلاعب (مونديال 1998 وكأس أوروبا 2000)، الى أن حارس مرسيليا ستيف مانداندا سيكون أساسيا الجمعة أمام أيسلندا بدلا من لوريس.

مواضيع ذات صلة