سيتي يبقي الضغط على ليفربول بثلاثية ضد أستون فيلا

قلّص حامل لقب الموسمين الماضيين مانشستر سيتي الفارق مع المتصدر ليفربول الى نقطتين، بفوزه السبت 3-صفر على ضيفه أستون فيلا في المرحلة العاشرة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وانتظر فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا حتى الشوط الثاني لهز شباك ضيفه، وذلك بأهداف رحيم سترلينغ (46) والبلجيكي كيفن دي بروين (65) والألماني إيلكاي غوندوغان (70).

ورفع الفريق الشمالي رصيده الى 23 نقطة في المركز الثاني، بفارق نقطتين خلف ليفربول الذي يخوض مباراة مرتقبة الأحد ضد ضيفه توتنهام رابع الموسم الماضي، والذي خسر في نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي بثنائية نظيفة أمام الفريق الأحمر.

ولم يقدم أستون فيلا أي خدمة مجانية على ملعب "الاتحاد ستاديوم" في مانشستر، اذ حافظ على نظافة شباكه طوال الشوط الأول بفضل دفاع متماسك شكل سدا منيعا أمام حارس المرمى طوم هيتون، على رغم المحاولات المتكررة للاعبي سيتي والتحركات الخطرة لسترلينغ.

لكن أداء الضيوف تراجع بشكل كبير في الشوط الثاني الذي شهدت دقائقه الأخيرة طرد مدافع سيتي البرازيلي فرناندينو بالانذار الثاني (87).

وحاول سيتي مرارا هز الشباك في الدقائق الـ45 الأولى، وأتى التهديد الجدي الأول عبر المهاجم البرازيلي غابريال جيزوس الذي شارك أساسيا على حساب الأرجنتيني سيرخيو أغويرو (دخل بديلا في الشوط الثاني)، اذ سدد كرة بعد التفاف على نفسه في منطقة جزاء أستون فيلا، لكن محاولته مرت قريبة من القائم الأيسر لمرمى هيتون (5).

وكانت لسيتي محاولات منها تسديدة بعيدة للبرتغالي جواو كانسيلو بين يدي هيتون (21)، رد عليها فيلا بعد دقيقتين بتسديدة مشابهة من الاسكتلندي جون ماكغين، أبعدها الحارس البرازيلي إيدرسون، لتعود الكرة الى مواطنه دوغلاس لويز الذي حاول متابعتها بين مدافعَين لسيتي والحارس، لكنها أبعدت مجددا على وقع مطالبة لاعبي فيلا بركلة جزاء لصالح لويز.

وواصل سيتي تهديد مرمى هيتون، أكان عبر تسديدة من خارج المنطقة لدي بروين أوقفها الحارس (25)، أو اختراق لسترلينغ وكرة عرضية منه الى البرتغالي برناردو سيلفا، لتمر تسديدته قرب القائم الأيسر (43).

- ثلاثية الشوط الثاني -
ودخل سيتي الشوط الثاني بمقاربة مختلفة مكنته من تحويل الفرص الى أهداف.

واهتزت شباك فيلا للمرة الأولى عندما حوّل جيزوس برأسه كرة بعيدة المدى من حارس مرماه، الى سترلينغ الذي تقدم سريعا على الجهة اليسرى واخترق منطقة الجزاء، قبل أن يضع الكرة ببراعة بين ساقي هيتون (46).

وكاد جيزوس أن يسجل سريعا الهدف الثاني، عندما استغل سترلينغ خطأ دفاعيا وحول الكرة الى زميله البرازيلي الذي سدد بقوة. وعلى رغم تمكن هيتون من لمس الكرة، تابعت طريقها نحو الشباك، لكن المدافع تايرون مينغز تدخل وتمكن من إبعادها عن خط المرمى (55).

ولم يتحسر سيتي طويلا على ضياع الفرصة، اذ أتى الهدف الثاني في الدقيقة 65 بقدم دي بروين الذي سدد كرة من خارج المنطقة كرة بدت أقرب الى محاولة عرضية من الجهة اليسرى، لكنها واصلت طريقها الى الشباك. واحتسب الهدف لصالح الدولي البلجيكي بعدما ساد اعتقاد بداية أن زميله الإسباني دافيد سيلفا لمس الكرة بقدمه وهي متجهة نحو المرمى.

وهز سيتي الشباك للمرة الثالثة بتسديدة قوية "على الطاير" من غوندوغان بعد "معمعة" دفاعية في منطقة فيلا إثر ركلة ركنية (70).

وشهد الوقت بدل الضائع تدخل خشبات المرمى مرتين: عارضة مرمى هيتون التي أبعتدت كرة ساقطة من جيزوس (90+2)، والقائم الأيسر لمرمى إيدرسون الذي أبعد تسديدة قوية من ماكغين (90+4).

مواضيع ذات صلة