مباراة بدون جمهور لبلغاريا بسبب الهتافات العنصرية لجماهيرها ضد انكلترا

فرضت اللجنة التأديبية التابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم ("ويفا") الثلاثاء عقوبة على الاتحاد البلغاري لكرة القدم بخوض منتخب بلاده مباراتين بدون جمهور بينها واحدة موقوفة التنفيذ على خلفية الهتافات العنصرية التي رافقت مباراته ونظيره الإنكليزي منتصف الشهر الحالي ضمن تصفيات كأس أوروبا 2020 في كرة القدم.

وطغت التحية النازية و"صيحات القردة" على المباراة التي أقيمت في صوفيا، ما أدى الى إيقافها مرتين خلال الشوط الأول. وانتهى اللقاء الذي أتى ضمن منافسات المجموعة الأولى، بفوز إنكليزي ساحق 6-صفر.

كما فرضت اللجنة التأديبية على الاتحاد البلغاري غرامتين ماليتين، الأولى قدرها 75 ألف يورو بسبب العنصرية، والثانية بقيمة 10 آلاف يورو بسبب تشويش جماهيره على عزف النشيدين الوطنيين لبلغاريا وانكلترا.

وتخوض بلغاريا مباراتها مع ضيفتها تشيكيا في 17 تشرين الثاني/نوفمبر بدون جمهور وهي الأخيرة لها في التصفيات.

واوضح الاتحاد الأوروبي أن بلغاريا مهددة بخوض مباراة ثانية بدون جمهور حال تكررت الهتافات العنصرية في مبارياتها المقررة في العامين المقبلين.

كما فرض الاتحاد الاوروبي غرامة مالية بقيمة خمسة آلاف يورو على الاتحاد الإنكليزي بسبب تشويش جماهيره خلال عزف النشيدين الوطنيين.

وكان الاتحاد الأوروبي فتح تحقيقا تأديبيا بحق الاتحاد البلغاري غداة المباراة التي أقيمت في 15 تشرين الأول/أكتوبر في صوفيا بسبب "السلوك العنصري" و"الأغاني والتحية النازية" التي وجهها جزء من الجمهور البلغاري.

وأدت الهتافات العنصرية الى انتقادات واسعة، ودفعت رئيس الاتحاد البلغاري بوريسلاف ميهايلوف الى الاستقالة، بعد مطالبته بالقيام بذلك من قبل رئيس وزراء بلاده بويكو بوريسوف.

وأثارت الحادثة ردود فعل غاضبة من مشجعين ووسائل إعلام ومسؤولي البلدين، لاسيما وأنها أعادت التذكير بظاهرة العنصرية التي تزايدت بشكل كبير في الملاعب الأوروبية في الأشهر الماضية، ودفعت الهيئات الكروية العليا، لاسيما الاتحادين الدولي (فيفا) والقاري للتحذير من تبعاتها.

وتقدم مدير المنتخب الوطني البلغاري كراسيمير بالاكوف في بيان ليل الثلاثاء، بالاعتذار من لاعبي المنتخب الإنكليزي.

ودان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عبر المتحدث باسمه، الهتافات التي رأى أنها "مقززة"، وأن "لا مكان لها في عالم كرة القدم".

وأكد رئيس الاتحاد الأوروبي السلوفيني ألكسندر تشيفيرين غداة المباراة أن الاتحاد القاري "مصمم" على بذل قصارى جهده للقضاء على العنصرية في اللعبة، معتبرا أن عقوباته هي "من الأشد".

كما شدد رئيس الاتحاد الدولي (فيفا) السويسري جاني إنفانتينو على ضرورة "طرد" العنصريين من الملاعب، داعيا الى حظر المتفرجين الذين يسيئون للاعبين من ذوي البشرة السوداء.

مواضيع ذات صلة