كافو مازال يبكي ولا يستطيع نسيان ابنه

تحدث النجم البرازيلي السابق كافو لأول مرة عن صدمته بعد وفاة ابنه الأكبر دانيلو في شتنبر الماضي إثر سكتة قلبية أثناء لعبه مباراة كرة قدم مع والده في ساو باولو.

وقال كافو في مقابلة مع مجلة "فيغا" البرازيلية: "فقدان الابن أصعب أمر على الإطلاق، وأنا أبكي كل يوم بسبب ذلك، وحينما أدخل المنزل انتظر رؤيته، أتحدث مع أصدقائي فأبكي وفي كل مرة أتذكره أبكي، هم يدركون هذا ويلتزمون الصمت".

وتابع: "لا أعرف كيف يمكنني وصف شعور دفن الابن ومعرفة أنه لا يمكنه أن يعود مجددًا، وفاة الابن تظل مع الأب والأم طوال حياتهما".

وأضاف: "أذهب كل خمسة أيام لزيارة قبره، لم أستطع حتى الآن دخول غرفته، لم أذهب مجددُا للملعب الذي حدثت فيه الواقعة".

وعن الدعم الذي تلقاه عقب وفاة ابنه قال: "دانيلو عاش معي خارج البرازيل وحضر مباريات كأس العالم، كل اللاعبين تواصلوا معي بعد وفاته، أغلقت هاتفي عدة أيام وعندما فتحته وجدت أكثر من خمسة آلاف رسالة".

الجدير بالذكر أن كافو شارك في 3 نهائيات لكأس العالم على التوالي ورفع اللقب مرتين في 1994 و2002.

مواضيع ذات صلة