نهائي كأس ليبرطادوريس: الشرطة البيروفية ترفع جهوزيتها

رفعت الشرطة البيروفية جهوزيتها تحسبا لنهائي مسابقة "كوبا ليبرطادوريس" لكرة القدم والتي تجمع بين حامل اللقب الارجنتيني ريفربلايت ومنافسه البرازيلي فلامنغو، وتقام للمرة الاولى في العاصمة ليما السبت.

وأفاد قائد الشرطة المحلية في ليما الكولونيل هربرت راموس وكالة فرانس برس أن الشرطة "في حالة تأهب قصوى" وأن "الامن لنهائي كأس ليبرتادوريس مضمون تماما"، فيما يتوقع حضور أكثر من 20 ألف مشجع من الارجنتين والبرازيل.

وستنشر السلطات المحلية 4 آلاف شرطي لتأمين الأمن، إضافة إلى طوافات وطائرات مسيرة بدون طيار "درونز" تحسبا لاعمال شغب قد تقع قبل أو بعد المباراة.

وتقدر سعة ملعب "مونومنتال" في ليما الذي يستضيف النهائي بنحو 80 ألف متفرج، فيما تعاني كرة القدم البيروفية من العنف المتزايد في الملاعب خلال مباريات الاندية الاكثر شعبية في البلاد.

وقتل شابان في السابع من الشهر الحالي في ليما جراء اعمال عنف نشبت بين جماهير ناديي أليانزا وأونيفرسيتاريو.

وتستقبل ليما نهائي كوپا ليبرطادوريس للمرة الاولى منذ انشاء المسابقة عام 1960، وذلك عقب قرار اتحاد أميركا الجنوبية "كونميبول" نقل النهائي من تشيلي الى البيرو على خلفية الاحتجاجات المطالبة بإصلاحات اقتصادية وسياسية منذ نحو أكثر من شهر في الشيلي وادت الى مقتل 20 شخصا على الأقل ودفعت الحكومة الى إلغاء أحداث كبيرة كانت مقررة في البلاد في الشهرين الحالي والتالي، أبرزها قمة اقتصادية وأخرى متعلقة بالمناخ.

وهو العام الثاني تواليا يضطر فيه كونفدرالية أميركا الجنوبية الى نقل مكان مباراة نهائية للمسابقة الأهم لأندية القارة، علما بأن نهائي هذا الموسم هو الأول الذي يقام بنظام مباراة واحدة بدلا من ذهاب وإياب كما جرت العادة.

واضطرت الكونفدرالية في الموسم الماضي الى نقل مباراة الإياب في الدور النهائي بين الغريمين الأرجنتينيين ريفر بلايت وبوكا جونيورز الى العاصمة الإسبانية مدريد، بعد تعرض حافلة بوكا للاعتداء من مشجعي ريفر بلايت مع اقترابها من ملعب الأخير حيث كانت المباراة مقررة بداية.

مواضيع ذات صلة