الترجي بدأ حربه المعتادة هذه المرة ضد اسفي

أخلف مسؤولو الترجي التونسي وعدهم أمام اولمبيك اسفي، بعدما تنصلوا من مسؤوليتهم في توفير الظروف الملائمة للفريق العبدي، خصوصا من حيث تأمين ملعب للتداريب بمواصفات جيدة من اجل التحضير للمباراة التي ستجمع بين الفريقين غدا السبت عن اياب دور الثمن نهائي كأس محمد السادس للاندية الابطال.
واضطر  مسؤولو أولمبيك أسفي الى مراسلة الاتحاد العربي لكرة القدم، بعدما تنصل الترجي من مسؤوليته في تأمين الظروف المناسبة للفريق العبدي، حيث تفاجأ الأخير لحالة ارضية ملعب المنزه الكارثية والذي خصصه مسؤولو الترجي  التونسي للاولمبيك من أجل إجراء حصته التدريبية الأولى لأمس الخميس، ما دفع مسؤولي الفريق المسفيوي الى الاحتجاج لدى الإتحاد العربي احتجاجا على سوء ارضية الملعب المذكور.
ورغم الاتصالات الأولية التي قام بها بعض مسؤولي اولمبيك اسفي، من تحريك هواتفهم نحو مسؤولي الترجي، الا انهم  اصطدموا بعدم الرد.
ومن أجل ايجاد بديل للملعب المنزه لجأ مسؤولو اسفي الى البحث عن ملعب آخر من اجل كرائه لخوض على ارضيته حصة تدريبية، بينما سيجري اليوم الجمعة آخر حصة تدريبية بملعب رادس، الذي سيحتض المباراة المذكورة غدا السبت بدء من الساعة السادسة مساء.
وكان مسؤولو اولمبيك اسفي قد خصصوا استقبالا حارا للترجي خلال مباراة الذهاب، ووفروا له كل سبل الراحة، جعلت الفريق التونسي يشكر مكتب اولمبيك اسفي على حفاوة الإستقبال.

 

مواضيع ذات صلة