برشلونة يخرج من عنق الزجاجة ضد ليغانيس

قلب برشلونة تخلفه امام ليغانيس صاحب المركز قبل الاخير الى فوز في غاية الصعوبة 2-1 في المرحلة الرابعة عشرة من بطولة اسبانيا لكرة القدم السبت.

وابتعد الفريق الكاتالوني موقتا بفارق 3 نقاط عن منافسه المباشر ريال مدريد الذي يستضيف لاحقا ريال سوسييداد. ويلعب ايضا غرناطة مع اتلتيكو مدريد الثالث وريال بيتيس مع فالنسيا.

بدأ برشلونة المباراة في مواجهة الفريق المتواضع بتشكيلة هجومية بمشاركة رباعي خط المقدمة الاوروغوياني لويس سواريز وعلى الاطراف الفرنسيين انطوان غريزمان وعثمان ديمبيلي ومن خلفهما الارجنتيني ليونيل ميسي.

على ملعب بوتاركي الذي يتسع ل12450 متفرجا فقط، افتتح المهاجم المغربي الدولي يوسف النصيري التهديف بهدف ولا اروع عندما اطلق كرة بيسراه لتسكن الزاوية العليا لمرمى الحارس الالماني مارك اندري تير شتيغن (12). والهدف هو الثالث في اخر ثلاث مباريات للمهاجم المغربي.

وكاد النصيري يسجل الهدف الثاني عندما راوغ تير شتيغن لكن الكرة كانت اسرع منه وخرجت (25).

وتألق حارس ليغانيس ايفان كويلار في التصدي لكرة رأسية خطيرة لسواريز بعد تمريرة عرضية من ديمبيلي وابعدها ركلة ركنية (31).

وضغط برشلونة في مطلع الشوط الثاني بغية ادراك التعادل وسنحت له فرصة اولية من رأسية لجيرار بيكيه صدها القائم (47).

ومن ركلة حرة مباشرة رفع ميسي الكرة داخل المنطقة ليتطاول لها سواريز برأسه مدركا التعادل (53).

وكاد ميسي يمنح فريقه التقدم لكن تسديدته بيسراه كانت ضعيفة فسيطر عليها حارس ليغاني (55).

واجرى مدرب برشلونة ارنستو فالفيردي ثلاثة تبديلات تباعا فاخرج غريزمان والهولندي فرانكي دي يونغ وسيرخيو بوسكيتس واشرك التشيلي ارتورو فيدال والكرواتي ايفان راكيتيتش والشاب انسو فاتي.

وجاء الفرج عن طريق فيدال بالذات عندما فشل احد مدافعي ليغانيس في تشتيت الكرة فتهيأت امام التشيلي ليتابعها داخل الشباك من مسافة قريبة (79).

وخسر الفريق الكاتالوني ثلاث مرات خارج ملعبه هذا الموسم محليا امام اتلتيك بلباو، غرناطة وليفانتي.

ومنذ صعود ليغانيس الى دوري اندية النخبة التقى الفريقان سبع مرات ففاز برشلونة ست مرات مقابل خسارة واحدة الموسم الماضي على ملعب بوتاركي.

مواضيع ذات صلة