لم يكن فيروس كورونا بحد ذاته هم من دفع مغاربة إيطاليا إلى الفرار والتسابق من أجل العودة إلى أرض الوطن.. ولكن الإجراءات التي اتخدتها السلطات الإيطالية في مستشفياتها هي التي دفعت بمغاربة إيطاليا إلى شد الرحال نحو بلدهم.

عائدون إلى أرض الوطن كشفوا أن اهتمام مستشفيات إيطاليا بأبناء البلد من الإيطاليين دون غيرهم من الجنسيات الأخرى، دفعت بالكثيرين إلى مغادرة أراضيها في اتجاه بلدانهم وفي مقدمتهم المغاربة، حيث لا تقبل المستشفيات من الوافيدن إليها سوى الإيطاليين بينما تفرض على الآخرين من الجنسيات الأخرى الحجر بمنازلهم، وهو ما أثار مخاوف الكثيرين ودفعهم للعودة إلى بلدانهم.