نجم السلة الأميركي ليبرون جيمس ينضم إلى مجموعة مالكي نادي ليفربول الإنكليزي.

زاد نجم دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين ليبرون جيمس، المتوج الموسم الماضي بلقب "NBA" مع لوس أنجليس ليكرز، من حصته في نادي ليفربول الإنكليزي في اتفاق تم تأكيده الأربعاء، ليصبح بالتالي شريكاً في مجموعة "فينواي سبورتس غروب". 

وأعلنت "فينواي سبورتس غروب" أن جيمس وشريكيه التجاريين القديمين مافريك كارتر وبول واشتر باتوا شركاءً في منصة الرياضة والترفيه والعقارات العالمية ومقرها بوسطن، إلى جانب "ريد بورد كابيتل".

وكان جيمس (36 عاماً) يمتلك منذ 2011 أسهماً النادي العريق الذي توج الموسم الماضي بلقبه الأول في الدوري الإنكليزي منذ عام 1990، لكن حصته باتت أكبر الآن في "الحمر"، كما أصبح يملك حصصاً في نادي بوسطن ريد سوكس المشارك في دوري البيسبول الأميركي (أم أل بي)، في شركة متخصصة في الإدارة الرياضية، شبكة كايبل رياضية إقليمية، وفريق رواتش فينواي رايسينغ المشارك في سلسلة سباقات ناسكار الأميركية. 

وانتقلت ملكية ليفربول الى مجموعة "فينواي سبورتس غروب" في 2010.

وتقدر قيمة الاستثمار ومجموعة المعاملات المصاحبة بـ 7,35 مليار دولار، في حين أفادت صحيفة "بوسطن غلوب" أن الاتفاق الجديد سيضخ 750 مليون دولار في خزينة ليفربول.

ومن المتوقع أن يسمح الاستثمار الجديد لليفربول بالتعافي من الضغوط المالية الناجمة عن تداعيات فيروس كورونا، كما سيساعده على المضي قدماً في خططه لتوسيع ملعب "أنفيلد".