"كأس ملكنا تبقى فبلادنا".. هكذا رددوا، وهكذا صمموا، وهكذا فعل نسور الرجاء، وأبطال الرجاء، وهم يتوجون بصورة ولا أجمل بكأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال، باللجوء للضربات الترجيحية بعد مباراة مجنونة في وقتها الأصلي.
لأنها كأس تحمل إسم ملكنا الهمام، ولأنها كأس جاءت للرباط لتزف البطل، ولأن اليوم هو يوم عيد ميلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، فإن نسور الرجاء ما كانت تقبل إطلاقا أن ترحل هذه الكأس عن المغرب، لذلك بذلت المستحيل من أجل أن تبقي الكأس الرائعة بالمغرب.
هنيئا لنا بكل الأعياد، عيد ميلادك يا سيدي، عيد النجاح المبهر للعرس الكروي العربي وعيد تتويج الرجاء البيضاوي بأغلى الكؤوس..