عادت السوق السوداء، لتنتعش من جديد، قبل قمة الوداد وبيترو أتلتيكو الانغولي،في الوقت الذي بات العديد من الأشخاص، يستغلون وسائل التواصل الإجتماعي من أجل  الترويج لتذاكر للبيع بمقابل مادي يفوق ثمنها الحقيقي.

ويتداول أنصار الوداد، عبر المنصات الإجتماعية كيف أن تذاكر قفز ثمنها من 50 درهما إلى 200 درهما، وهو مايثقل كاهل العديد من الأنصار العاشقين لفريقهم من أجل حضور اللقاء ومتابعته مباشرة من مركب محمد الخامس بالدار البيضاء.