كشفت اللجنة التأديبية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم، عن قرارها بخصوص الرئيس السابق للجامعة الإسبانية لكرة القدم لويس روبياليس، بسبب قبلة جيني هيرموسو بدون رضاها، خلال احتفال إسبانيا باللقب العالمي في سيدني.

وقررت لجنة FIFA التأديبية استبعاد روبياليس لمدة ثلاث سنوات بسبب تصرفه بطريقة تتعارض مع المبادئ المنصوص عليها في المادة 13 من قانونها التأديبي، القرار موقع من قبل خورخي إيفان بالاسيو ويتكون من 35 صفحة، وينص على أن لويس روبياليس لا يمكن أن يكون له أي علاقة بنشاط كرة القدم الفيدرالي أي أنه على سبيل المثال، لا يمكنه تنظيم مباراة أو شغل أي منصب في أي ناد أو اتحاد.

ADVERTISEMENTS

ويبني FIFA قراره على تطبيق المادة 13 من قانونه التأديبي، الذي ينص على أن “أي شخص يعتدي على كرامة أو سلامة بلد أو شخص أو مجموعة من الأشخاص باستخدام كلمات أو أفعال مهينة أو تمييزية أو مهينة (بأي وسيلة) بسبب العرق أو لون البشرة أو الأصل العرقي أو الوطني أو الاجتماعي أو الجنس أو الإعاقة أو التوجه الجنسي أو اللغة أو الدين أو المنصب السياسي أو القوة الشرائية أو مكان الميلاد أو لأي حالة أو سبب آخر سيتم معاقبته بالإيقاف لمدة عشر مباريات على الأقل أو لفترة محددة، أو بأي إجراء تأديبي مناسب آخر.

وفي 26 غشت الماضي، قرر الفيفا بالفعل توقيف روبياليس مؤقتًا لمدة 90 يومًا عن جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم على المستويين الوطني والدولي استنادا إلى المادة 51.3، وستكون فترة ثلاثة اشهر الماضية مخصومة من فترة العقوبة لرئيس الجامعة الإسبانية السابق لكرة القدم المخلوع.