عوقب نادي خيطافي بإغلاق جزئي لمدرجات ملعبه ثلاث مباريات في البطولة الإسبانية لكرة القدم، بسبب إهانات عنصرية ومعادية للأجانب طالت لاعب إشبيلية الأرجنتيني ماركوس أكونيا خلال مباراة الفريقين الأسبوع الماضي.

ويتعين على النادي وضع لافتة في المنطقة المغلقة من المدرجات "تدين أعمال العنف، العنصرية، كراهية الأجانب عدم التسامح في كرة القدم" فضلا عن رسالة دعم للعب النظيف، حسب ما أوضحت لجنة الانضباط في الجامعة الإسبانية للعبة التي أضافت إلى العقوبة غرامة بقيمة 27 ألف أورو.

ADVERTISEMENTS

واضطر حكم المباراة إلى ايقافها لفترة وجيزة بعد إهانات موجهة للاعب الأرجنتيني، فيما كشف المدرب كيكي سانشيس فلوريس تعرضه أيضا لمجموعة من الشتائم.

وتأتي هذه الاحداث بعد مباراة ودية البرازيل وإسبانيا منظمة لمواجهة العنصرية ردا على اهانات تعرض لها أكثر من مرة مهاجم ريال مدريد البرازيلي الدولي فينيسيوس جونيور.