كوبا اميركا 2016: الارجنتين تجدد الموعد مع الشيلي وقرعة سهلة للبرازيل

ستكون الفرصة متاحة امام ليونيل ميسي ورفاقه في المنتخب الارجنتيني من اجل تحقيق ثأرهم من الشيلي, وذلك بعدما اوقعتهم قرعة النسخة المئوية من بطولة كوبا اميركا لمنتخبات اميركا الجنوبية التي تقام في الولايات المتحدة بين 3 و26 يونيو المقبل, في مواجهة بعضهما.

وكانت تشيلي حرمت الارجنتين من لقبها القاري الاول منذ 1993 بعدما تغلبت عليها بضربات الترجيح (صفر-صفر في الوقتين الاصلي والاضافي) في نهائي نسخة 2015 التي اقيمت على ارضها.

وستكون الفرصة متاحة امام نجم برشلونة الاسباني لتحقيق ثأره من الشيلي بعدما وقع الطرفين في المجموعة الرابعة الى جانب بنما وبوليفيا.

وستقام البطولة القارية الصيف المقبل خارج اميركا الجنوبية للمرة الاولى في تاريخها الذي انطلق قبل 100 عام, وستوزع مباريات البطولة القارية التي يشارك فيها 10 منتخبات من اميركا الجنوبية و6 من منطقة كونكاكاف (اميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) على 10 ملاعب بين الساحلين الغربي والشرقي للولايات المتحدة التي تفتتح البطولة ضد كولومبيا في الثالث من يونيو على ملعب "ليفايس ستاديوم" في سانتا كلارا (كاليفورنيا) وذلك ضمن منافسات المجموعة الاولى التي تضم كوستاريكا والباراغواي.

وتحمل المباراة الافتتاحية ذكريات جيدة لاصحاب الارض الذين فازوا على كولومبيا في الدور الاول من مونديال 1994 في لقاء اشتهر بالهدف الذي سجله اندريس اسكوبار بالخطأ في مرماه ما ادى الى مقتله لاحقا في بلده في عملية "انتقامية".

- قرعة سهلة للبرازيل -

ولن تكون مهمة اصحاب الارض سهلة في المجموعة الاولى لانها تضم كولومبيا التي خطفت الانظار بقيادة خاميس رودريغيز في مونديال 2014 حيث وصلت الى الدور ربع النهائي, والباراغواي التي وصلت الى الدور نصف النهائي من نسخة 2015 قبل ان تتلقى هزيمة مذلة على يد الارجنتين (1-6).

"انها مجموعة صعبة جدا, لكن بامكاننا تخطيها وهذا هو فحو كوبا اميركا", هذا ما قاله مدرب الولايات المتحدة الالماني يورغن كلينسمان بعد القرعة التي اجريت في مانهاتن (نيويورك), مضيفا: "تريد مقارنة نفسك بافضل الفرق من اميركا الجنوبية ومن منطقتنا ايضا. وبالتالي, نحن نتطلع بفارق الصبر لانطلاق البطولة".

وفي المقابل, حصلت البرازيل, بطلة العالم خمس مرات والساعية الى لقبها الاول منذ 2007 والتاسع في تاريخها, على قرعة سهلة نسبيا بعدما وقعت في المجموعة الثانية الى جانب اكوادور وهايتي وبيرو.

وتفتتح البرازيل مشوارها ضد الاكوادور في ملعب "روز بول" في باسادينا حيث توجت بلقب مونديال 1994 بفوزها في النهائي على ايطاليا بضربات الترجيح.

وتبدو بطلة كونكاكاف المكسيك والاوروغواي بقيادة نجم برشلونة لويس سواريز مرشحتين للتأهل عن المجموعة الثالثة لانها تجمعهما بجامايكا وفنزويلا.

ويعول منظمو النسخة المئوية من البطولة القارية على مشاركة النجوم الكبار وعلى رأسهم ثلاثي برشلونة ميسي وسواريز والبرازيلي نيمار من اجل استقطاب الجمهور الى الملاعب لكن المباراة الاولى للارجنتين ضد تشيلي اليكسيس سانشيس وارتورو فيدال ستقام بعد ثلاثة ايام فقط من مثول ميسي امام القضاء الاسباني في قضية تهربه من الضرائب.

اما نيمار, فيواجه صيفا صعبا لانه مدعو ايضا الى قيادة بلاده الى الذهبية الاولمبية الاولى في تاريخها عندما تستضيف اولمبياد ريو دي جانيرو في غشت وبعد اسابيع معدودة على كوبا اميركا.

ورغم تأكيد نيمار انه يرغب بالمشاركة في البطولتين, فان الكلمة الاخيرة ستكون لفريقه برشلونة الذي سيكون امام خيار صعب لان المشاركة في البطولتين ستنهك نجمه البرازيلي.

مواضيع ذات صلة