محترفون نالوا موافقة الحضور وأخرون في الإنتظار

رفض  كييفو فيرون الإيطالي وكذلك مالقا الإسباني إلتحاق اللاعبين المغربيين سفيان كايين وهشام بوسفيان بالمنتخب المغربي لأقل من 20 سنة الذي سيشارك في الألعاب الفرنكفونية بكوت دفوار في يوليوز المقبل.
وقال الهولندي مارك فوت مدرب المنتخب المغربي ل"المنتخب" بأن بعض الأندية الأوروبية أعطت موافقتها لبعض الللاعبين للحاق بالمنتخب المغربي بالمقابل إمتنعت أخرى بإعتبار أن المنافسة التي سيشارك فيها المنتخب المغربي لاتندرج ضمن أجندة الإتحاد الدولي لكرة القدم،وتحدث الربان الهولندي قائلا:"للأسف هناك بعض الأندية التي إمتنعت عن إلتحاق لاعبيها بالمنتخب المغربي،فعناصر كبوسفيان الممارس في مالقا،والشاعر من كوينز بارك رينجرز وحموتي من فاينورد   بالإضافة إلى كايين لاعب كييفو فيرون وبنعمار لن نتمكن من الإعتماد عليهم"وأضاف"توصلت برد إيجابي من بعض الأندية بخصوص بعض اللاعبين الذين سيشاركون معنا وفي مقدمتهم بنقطيب،وباري وكذلك كواكبي لاعب بولونيا وصديقي من ريال مدريد،في حين الإصابة ستغيب لاعبين ويتعلق الأمر بالمزرواي من أجاكس والعنصري لاعب لييرس،بالمقابل انتظر الرد الأخير من لاعبين هما نوادر من نانسي والحدادي من ريال صوصيداد".
وفي سياق متصل أوضح فوت بأن هناك لاعبون يمارسون بالمغرب لهم إمكانيات محترمة من أجل تعويض اللاعبين الذين سيغيبون،مؤكدا بأنه يثق كثيرا في العناصر التي تلقت تكوينها بأندية مغربية وبالأخص الذين تعامل معهم منذ إلتحاقه بعمله داخل المغرب،وفي هذا الصدد قال:"رغم الغيابات التي سنعاني منها إلا أنني أثق في بعض اللاعبين الذين تلقوا تكوينهم بالمغرب،وبالأخص الأسماء التي أعرفها جيدا والتي سبق لي الإشتغال معها"وأضاف"مسبقا كنت أعرف بأن بأن الأندية الأوروبية لن تمنح الضوء الأخضر لكل اللاعبين للحاق بنا،لذلك وضعت مخططا إستباقيا لكل هذا،فهدفنا هو الظهور بصورة إيجابية في الألعاب الفرنكفونية ".
يذكر ان الألعاب الفرنكفونية بكوت ديفوار والتي ستجرى مابين 21 و30 يوليوز أوقعت المنتخب المغربي إلى جانب الغابون،السنغال بالإضافة إلى جزر الموريس،وقبلها من المنتظر أن يدخل الأشبال في معسكر مغلق بالمركز الوطني لكرة القدم بالمعمورة ضواحي سلا،قبل أن تشد البعثة المغربية الرحال صوب كوت ديفوار حيث سيشتغل مع مارك فوت ضمن الطاقم المساعد له كل من حسن اللوداري كمعد بدني وخالد فوهامي مدربا لحراس المرمى.

 

مواضيع ذات صلة