تاعرابت فوق ألغام مسرح الأولمبيكو

يعاني جنوة كثيرا هذا الموسم ويقترب دورة بعد أخرى من بؤرة الخطر وحافة النزول، واللقاء المقبل غاية في الإزعاج والقلق له كونه سيجمعه بمضيفه لازيو بمسرح الأولمبيكو الناري.

المنطق يشير إلى فوز النسور بمعقلهم خاصة وأنهم يحتلون المرتبة الثالثة ويتمسكون بالحظوظ الضئيلة في المنافسة على لقب الأسكوديتو، لكن المفاجأة واردة من الزوار شريطة لعب مباراة سد بأسلحة تقاتل وأدرع تصد لخطف نقطة ذهبية من العاصمة.

عادل تاعرابت الذي كان أفضل لاعب في اللقاء الماضي ضد أودينيزي رغم دخوله كبديل لمدة نصف ساعة، سيكون تحت الضغط وسيحمل مسؤولية خلق الفارق فرديا ومشاكسة المدافعين، ولما لا التسجيل بعد دورات عديدة عجاف.

مواضيع ذات صلة