المدير التنفيذي لنادي دورتموند يهدد باجراء تغييرات بالجملة في الفريق

هدد المدير التنفيذي لنادي دورتموند الألماني هانتس-يواكيم فاتسكه باجراء تغييرات بالجملة في الفريق الحالي في حال لم تتحسن نتائجه، وذلك بحسب مقابلة نشرتها الثلاثاء صحيفة "اف اي زي" المحلية. 

وقال فاتكسه "نحتاج إلى تعديل الفريق خلال فصل الصيف، ستصبح الأمور أكثر وضوحا في النصف الثاني من الموسم"، كاشفا بأن المدير الرياضي للنادي ميكايل تسورك على علم بما يخطط له "وهو يعرف رأيي وطموحاتي". 

واستهل الوافد الجديد البلجيكي ميتشي باتشواي، المعار من تشلسي الإنجليزي حتى نهاية الموسم، مشواره مع دورتموند بشكل مثالي من خلال تسجيله ثنائية ساهم بها في قيادة الفريق إلى الفوز على كولن متذيل الترتيب 3-2 الجمعة الماضي في افتتاح المرحلة 21 من الدوري المحلي. 

وكان باتشواي جزءا من صفقة انتقال الهداف الغابوني لدورتموند بيار إيمريك أوباميانغ الى أرسنال الانجليزي، وانتقال هداف الأخير الفرنسي أوليفييه جيرو الى تشلسي، مقابل إعارة البلجيكي الى النادي الالماني. 

وعلى رغم الفوز الذي حققه الفريق بفضل هدف متأخر للمخضرم اندريه شورله، عجز دورتموند عن تقديم أداء مقنع يلمع به صورته الباهتة في المباريات الثلاث السابقة التي انتهت بتعادله مع فولفسبورغ (0-0) وهرتا برلين (1-1) وفرايبورغ (2-2). 

ويتخلف دورتموند بفارق 19 نقطة عن غريمه بايرن ميونيخ المتصدر وحامل اللقب الذي جرده أيضا من لقب مسابقة الكأس باخراجه من ثمن النهائي. 

والأمر الإيجابي الوحيد، أن دورتموند لم يذق طعم الهزيمة في الدوري في أي من المباريات التي خاضها تحت إشراف مدربه الجديد النمساوي بيتر شتويغر الذي استلم منصبه في دجنبر الماضي خلفا للهولندي بيتر بوس المقال على خلفية 8 مباريات متتالية في الدوري دون فوز. 

ويكمل دورتموند مشواره القاري في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" بعدما أنهى مجموعته في مسابقة دوري الأبطال في المركز الثالث خلف توتنهام الإنجليزي وريال مدريد الإسباني حامل اللقب. 

ويعاني عدد من نجوم الفريق مثل التركي نوري شاهين والمدافع اليوناني سقراطيس باباستاثوبولوس والحارس السويسري رومان بوركي، من الأداء المتأرجح، اضافة الى خسارة جهود أوباميانغ. 

وعلى رغم هذه الصورة القاتمة، يملك دورتموند العديد من المواهب الشابة التي في إمكانها صناعة مستقبل الفريق مثل الإنجليزي جايدون سانشو (17 عاما) والسويدي الكسندر ايزاك (18 عاما) وماكسيميليان فيليب (23 عاما). 

ورأى فاتسكه أن "الفريق الذي فاز بلقب (الدوري الألماني) عامي 2011 و2012 لم يكن أفضل من الفريق الحالي، لكنه كان يتمتع بأفضل ذهنية ممكنة". 

مواضيع ذات صلة