تمرد في بيت تشلسي وهذا هو سبب المشاكل

كشفت تقارير إعلامية في بريطانيا اليوم الأربعاء أن مدرب نادي تشلسي الإنجليزي لكرة القدم أنطونيو كونطي يتمسك بالبقاء في منصبه رغم عدم شعور العديد من لاعبي فريقه بالراحة حيال هذا الأمر. 
وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن هناك حالة واسعة النطاق من التوتر وعدم الرضا داخل غرفة تغيير الملابس لتشلسي، بيد أن كونطي يصر على أنه لن يقبل أي ضغط عليه من أجل الرحيل. 
وكان كونطي قد كشف مؤخرا بأنه لن يكون مدربا لتشلسي في الموسم المقبل ولكنه يرفض في الوقت نفسه الرحيل، مفضلا أن يكون تقرير مصيره بيد مالك النادي رجل الأعمال الروسي رومان إبراموفيتش. وبالإضافة إلى الصراع الذي يخوضه للحفاظ على بقائه في منصبه يواجه كونطي معركة أخرى تتمثل في كسب ود بعض نجوم الفريق الذين سئموا من طريقة عمله. ويرى بعض اللاعبين أن تدريبات كونطي مكررة وروتينية، في حين أبدى البعض الآخر امتعاضهم من المزاج السيئ للمدرب الإيطالي, ودخل مدرب تشلسي في حوار صاخب وعنيف مع لاعبيه بمستودع تبديل الملابس عقب سقوطهم برباعية أمام بورسموث الأسبوع الماضي طبقا لما روته الصحيفة البريطانية. 
وأعرب مجموعة من لاعبي تشلسي عن استيائهم من الجدول الزمني المزدحم للتدريبات، مشيرين بأصابع اللوم والاتهام إلى مدربهم. وبالفعل عانت صفوف نادي تشلسي في الفترة الأخيرة من العديد من الإصابات العضلية هذا الموسم، مما يدل على أن اللاعبين يتعرضون لحمل زائد في التدريبات, وجاء رد كونطي على هذه الانتقادات سريعا أمس الثلاثاء بمنح الفريق عطلة لثلاثة أيام، وهي فرصة له شخصيا لالتقاط الأنفاس. ويلعب تشلسي مباراته القادمة يوم الاثنين المقبل عندما يستضيف على ملعبه منافسه ويست بروميتش, برسم الدورة 26 من البطولة الإنجليزية. ويدرك مجلس إدارة نادي تشلسي أن رحيل كونطي لا مفر منه، ولكنه يفضل الانتظار حتى نهاية الموسم للإعلان عن الانفصال رسميا، خاصة أن الفريق صارع من أجل إنهاء منافسة البطولة الإنجليزية مع رباعي المقدمة, كما لا تزال أمامه منافسات أخرى في مسابقتي عصبة أبطال أوروبا وكأس انجلترا لكرة القدم. 

مواضيع ذات صلة