العصبة الإسبانية لكرة القدم تعاقب اللاعبين على احتفالاتهم الاستفزازية

أعلن مسؤولو بطولة الدرجة الأولى الإسبانية لكرة القدم اليوم الأربعاء تغييرات في قواعد الانضباط قد تؤدي لفرض عقوبات بأثر رجعي على لاعبين بسبب الإفراط في الاحتفال بعد تسجيل أهداف أو إدعاء السقوط لخداع الحكام.

وتأتي هذه التغييرات بعد أربعة أيام من احتفال جيرار بيكي مدافع برشلونة بهدف التعادل 1-1 على ملعب إسبانيول في قمة إقليم كاطالونيا بوضع إصبعه على شفتيه للتعبير عن مطالبته للمشجعين بالصمت ما أثار انتقادات خافيير تيباس رئيس العصبة .

وقالت العصبة الإسبانية لكرة القدم في بيان "العصبة تعزز وتدافع بقوة عن القيم الرياضية مثل الاحترام والتعاون والعمل الجماعي والقتال من أجل المساواة والمسؤولية الاجتماعية وستبلغ لجنة المسابقات في الاتحاد الإسباني للعبة بأي سلوك يتعارض مع قيم اللعبة.

"خاصة (التصرفات) التي تستفز الجماهير وبالتالي إعاقة تطور اللعبة وتناغمها مع قيم الرياضة".

وترصد العصبة في تقارير أسبوعية الهتافات العدائية للجماهير خلال مباريات الدرجتين الأولى والثانية منذ دجنبر 2014 بعدما قتل أحد مشجعي ديبورتيفو لاكورونيا على يد جماهير أتليتيكو مدريد قبل انطلاق مباراة بين الفريقين.

وتتعرض الأندية التي تصدر جماهيرها هتافات عدائية لعقوبات مالية باستمرار.

وركز التقرير الأخير على الهتافات المهينة التي وجهتها جماهير إسبانيول ضد بيكي عقب احتفال اللاعب بهدفه.

وتنص القواعد الجديدة على أن اللاعبين الذين يدعون السقوط يمكن أيضا عقابهم بأثر رجعي.

وأضاف البيان "إدعاء السقوط بشكل واضح أو الاحتفالات الاستفزازية عقب تسجيل الأهداف والتي لم يذكرها الحكم في تقريره ويمكن أن تسبب توترا أو تتعارض مع السلوك الرياضي ترفضها رابطة الدوري تماما.

"من الآن فصاعدا لن تتردد العصبة في إبلاغ لجنة المسابقات بالاتحاد بمثل هذه الأحداث حتى تتمكن من اتخاذ الاجراءات والعقوبات المناسبة".

مواضيع ذات صلة