النغمي: لقب البطولة أهم من لقب الهداف

ــ فشلتم في الحفاظ على تفوقكم أمام الرجاء ولم تستغلوا "الويكلو" لتوسيع الفارق، ما هي قراءتك لهذه النتيجة؟
«واجهنا فريقا قويا ومنظما يتوفر على لاعبين في المستوى العالي، و حاولنا مجاراة المباراة حسب النهج التكتيكي الذي وضعه لنا المدرب المقتدر ادريس المرابط، وتمكنا من افتتاح حصة التسجيل في الشوط الأول وبحثنا عن هدف ثان، لكن الحظ لم يساعدنا، حيث نجح الرجاء في العودة في النتيجة وتسجيل هدف التعادل، واللاعبون قاموا بالدور المنوط بهم على أرضية الملعب، وساهموا بالجهد الذي بذلوه في تحقيق هذه النتيجة التي عدنا بها من خارج قواعدنا وأمام فريق كبير من حجم الرجاء الذي ينافسنا على الزعامة، نحن راضون على النتيجة وسنعمل على مجاراة المبارايات القادمة التي تنتظرنا لتحقيق النتائج التي ينتظرها منا جمهورنا».
 
ــ في ظل هذه النتائج التي تحققونها، هل توضحت لكم معالم البحث عن اللقب؟
«تواجدنا في الرتبة الأولى إلى حدود هذه الدورة، يجعلنا نفكر أكثر في أمر لقب البطولة، الحمد لله نتوفر على مجموعة متجانسة تعرف ما ينتظرها، وجميع اللاعبين يؤمنون بحظوظهم في المنافسة على درع البطولة، وهذا ما يجعلنا نشتغل أكثر ونبذل كل جهودنا في المباريات التي تنتظرنا لكسب هذا الرهان وتعانق ندينة طنجة لقب البطولة الإحترافية، حيث حان الوقت ليدخل اتحاد طنجة خانة الأندية المتوجة بلقب البطولة، وكل الظروف مواتية لتحقيق ذلك».

ــ بالاضافة إلى البحث عن لقب البطولة، أمامك تحد آخر هو البحث عن لقب الهداف، كيف ستوازن بين التحديين؟
«شخصيا عندما أضع هدفا أمام أعيني أظل أشتغل عليه، صحيح أن المنافسة هذا الموسم على لقب الهداف لن يكون سهلا في ظل تواجد هداف من قيمة المهاجم محسن ياجور الذي يتوفر على خبرة كبيرة في التهديف ويحسن التمركز داخل منطقة العمليات، لقد سبق لي أن توجت بلقب الهداف وأعرف الإضافات التي يعطيها هذا اللقب للاعب والمكانة التي يصبح يحتلها سواء داخل البطولة أو خارجها كل الناس يفكرون فيك ويتحدثون عنك، أعرف على أن العمل على لقب هداف البطولة يتطلب مجهودا مضاعفا، وهذا لن يمنعني من مواصلة هذا التحدي وتسجيل أهداف أخرى خلال المباريات القادمة من شانها أن تجعلني أنهي الموسم على رأس قائمة الهدافين وأتوج باللقب للمرة الثانية في مشواري الكروي، وسيكون للفوز بلقب الهداف طعم خاص لو توجت بدرع البطولة ولقب هدافها في آن واحد».

مواضيع ذات صلة