بنهاشم: احتياط الرجاء فيه الصداع

عبر أمين بنهاشم مدرب أولمبيك أسفي عن ارتياحه للتعادل الذي حصل عليه فريقه أمام مضيفه الرجاء البيضاوي في المباراة التي احتضنها مركب محمد الخامس برسم مؤجل الدورة 21. وتابع بنهاشم توضيحاته مؤكدا بأن المباراة كانت ستعرف وجها أخر لو احتسب الحكم ضربة جزاء صحيحة لصالح فريقه في الشوط الأول، لكنه عاد ليعتبر ذلك جزءا من اللعبة وأضاف قائلا:
"الأجواء كانت مشحونة، وهي المرات القليلة التي تسمع فيها هذا الصداع بكرسي بدلاء أولمبيك أسفي، وحدث هذا في مباراة الذهاب ضد الرجاء، لأن "بون توش" ديال الرجاء فيه الفوضى والصداع، وكنا مجبرين السير في نفس النهج والإلتجاء لنفس الإتجاه حتى لا يتأثر الحكم بضغط الرجاء وحده، ويكون هناك بعض التوازن، هذا ليس في صالح الكرة المغربية لكن هذا هو الواقع، وأظن بأننا نستحق التعادل". 
ومن جهة أخرى نفى بنهاشم أن يكون هناك عنف في تدخلات لاعبي فريقه موضحا، بأن هناك اندفاع بدني والتحامات ثنائية لم تخرج عن نطاق كرة القدم،و تابع : "هذه طريقة لعبنا منذ البداية نحاول الضغط على حامل الكرة لدينا،و استغلال قوة لاعبين على مستوى الإلتحامات الثنائية لربح الكرات بدون عنف أو خشونة"
ومن جانب أخر اعتبر التراجع للوراء في الدقائق الأخيرة منطقي بالنظر للتغييرات التي أحدثها مدرب الرجاء وتابع توضيحاته قائلا:
"العودة للوراء جاء نتيجة دخول لاعبين يتمتعون بطراوة بدنية فاللاعب الوادي بإمكانه أن يسير بالكرة أربعين مترا، ودخول مومي مع ياجور ما أعطى كثافة في هجوم الرجاء وفرض علينا التراجع،لذلك أدخلت اللاعب الشاب كوداري لاستغلال الهجومات المضادة،لمك ننجح فيها لكن اللاعبين قاموا بواجبهم وتقاتلوا للحفاظ على هذه النتيجة".
وبخصوص أهدافه هذا الموسم قال: 
" حاليا ننشط البطولة نحاول أن نكون أحسن بوجود مزيج من لاعبين لهم  تجربة وآخرين من الهواة،نعمل على تكوين شخصية فريق يمكن أن ينافس هذا الموسم على المراكز الخمس الأولى، وفي الموسم القادم مع بعض تعزيز الصفوف بثلاث لاعبين الأولمبيك سينافس على البوديوم، كانت تنقص استراتيجية، وهذا ما قمنا به هذا الموسم بوجود لاعبين لهم غيرة على المدينة و يدافعون عن قميص الفريق بكل إخلاص".

 

مواضيع ذات صلة