مورينيو يعتبر انتقال إبراهيموفيتش لحظة "حزينة" للكرة الأوروبية

اعتبر المدرب البرتغالي لنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي جوزيه مورينيو الجمعة أنّ انتقال السويدي زلاتان إبراهيموفيتش إلى نادي لوس أنجليس غالاكسي الأميركي، يمثل لحظة "حزينة" لكرة القدم الأوروبية.
وأتمّ النجم السويدي انتقاله إلى النادي الأميركي الأسبوع الماضي، بعد موافقة فريق "الشياطين الحمر" على فسخ مبكّر لعقده معهم، والذي كان من المقرر أن ينتهي بنهاية الموسم الحالي. 

وكان زلاتان (36 عاماً) يخوض موسمه الثاني مع النادي الإنكليزي، بعدما سجل 28 هدفاً لصالحه في الموسم الأول، إلا أنه لم يحقق نجاحاً مماثلاً في الموسم الثاني، لاسيما بعد غيابه لأشهر منذ تعرضه لإصابة بالغة في الركبة في نيسان/أبريل 2017، أجرى عملية جراحية لمعالجتها.

وخاض زلاتان مباراته الأخيرة مع يونايتد في 26 كانون الأول/ديسمبر، واكتفى بتسجيل هدف واحد منذ عودته في تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال مورينيو الجمعة: "بالنسبة إلي، هي لحظة حزينة دائماً عندما يتجه اللاعبون الكبار نحو النهاية"، في إشارة للمراحل الختامية من مسيرتهم.

أضاف: "أذكر على سبيل المثال (البرتغالي) لويس فيغو بعد مباراته الأخيرة معي ومع إنتر ميلان" الإيطالي، مشيراً إلى أنّها: "كانت إحدى أكثر اللحظات حزناً بالنسبة إلي، لأنني دائماً ما أشعر بالأسى عندما ينتهي الكبار أو يبدأون المرحلة الأخيرة من مسيرتهم".

واعتبر مورينيو أنّ: "زلاتان لاعب هائل تخسره كرة القدم الأوروبية الآن وإلى الأبد لأنه لن يعود أبداً إلى هذا المستوى"، مشدداً في الوقت نفسه على أنّ الفترة التي سيمضيها مع نادي لوس آنجليس ستكون: "جيدة جداً بالنسبة إليه (إبراهيموفيتش) وكرة القدم الأميركية".

ووصل النجم السويدي مساء الخميس إلى مطار لوس آنجليس حيث استقبله مئات من مشجعي نادي غالاكسي. ومن المقرر أنّ يتم تقديمه رسمياً إلى وسائل الإعلام في وقتٍ لاحق الجمعة بتوقيت الولايات المتحدة.

مواضيع ذات صلة