بطولة اسبانيا: ريال يتحضر بأفضل طريقة لرحلة طورينو ودربي العاصمة

تحضر ريال مدريد بأفضل طريقة لما ينتظره الأسبوع المقبل قاريا ومحليا، وذلك بفوزه على مضيفه المتواضع لاس بالماس 3-صفر السبت في المرحلة الثلاثين من البطولة الإسبانية لكرة القدم بغياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وحقق فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان فوزه الرابع تواليا في الدوري قبل رحلته الى تورينو الثلاثاء حيث يحل ضيفا على يوفنتوس الإيطالي في ذهاب الدور ربع النهائي لعصبة ابطال اوروبا، في مواجهة تشكل اعادة لنهائي العام الماضي حين توج النادي الملكي بلقبه الثاني على التوالي والـ12 في تاريخه بفوزه 4-1.

كما تنتظر ريال مواجهة صعبة جدا الأحد على أرضه ضد جاره اللدود اتلتيكو مدريد الذي يتقدم حاليا على فريق زيدان بفارق نقطة في المركز الثاني قبل مباراته الاحد مع ديبورتيفو لا كورونيا.

ولن يحصل لاعبو ريال على فرصة لالتقاط انفاسهم إذ يستقبلون يوفنتوس بعد أربعة أيام من دربي العاصمة، ما دفع زيدان الى خوض لقاء لاس بالماس بغياب رونالدو وقائده سيرخيو راموس بهدف اراحتهما.

ورغم غياب رونالدو الذي استعاد شهيته التهديفية بعد بداية صعبة في الدوري (سجل 22 هدفا في 23 مباراة في الدوري و37 في 35 مباراة ضمن جميع المسابقات)، نجح ريال في حسم اللقاء أمام فريق لم يذق طعم الفوز للمرحلة الثامنة على التوالي، وذلك بفضل الويلزي غاريث بيل الذي سجل ثنائية.

واستهل فريق زيدان اللقاء بأفضل طريقة بعدما افتتح التسجيل في الدقيقة 26 عبر بيل بعد تمريرة من الكرواتي لوكا مودريتش.

ولم ينعم نادي العاصمة طويلا بالهدف اذ تعرض لضربة باصابة ناتشو، ما اضطر زيدان الى استبداله بالمغربي اشرف حكيمي (26).

لكن ذلك لم يؤثر على معنويات النادي الملكي الذي دخل الى استراحة الشوطين متقدما بهدفين اثر ضربة جزاء انتزعها لوكاس فاسكيز ونفذها بنجاح الفرنسي كريم بنزيمة (39).

وفي الشوط الثاني، أضاف بيل هدفه الثاني في المباراة والعاشر له في جميع المسابقات في 2018 من ضربة جزاء ثانية للنادي الملكي انتزعها بنفسه من تشيمو نافارو (51)، رافعا رصيده هذا الموسم الى 11 هدفا في الدوري و15 في جميع المسابقات.

وعاد ليفانتي من كاطالونيا بنقطة ثمينة لصراعه من أجل البقاء، بتعادله مع جيرونا بهدف لخوسيه لويس موراليس (68)، مقابل هدف لاليخاندرو غرانيل (54)، رافعا رصيده الى 28 نقطة في المركز السابع عشر وبفارق 7 نقاط موقتا عن منطقة الخطر.

وفرط اتلتيك بلباو بالفوز على ضيفه سلطا فيغو، بعدما تقدم عليه في الدقيقة 55 بهدف اوناي نونيز وحتى الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع عندما اهتزت شباكه بهدف التعادل الذي سجله برايس منديز.

مواضيع ذات صلة