عصبة أبطال أوروبا: نهائي مبكر بين ريال وبايرن وصلاح يعود الى روما

أدت قرعة الدور نصف النهائي لعصبة أبطال أوروبا في كرة القدم الى نهائي مبكر بين ريال مدريد حامل اللقب وبايرن ميونيخ الالماني، بينما يشهد نصف النهائي الثاني بين ليفربول الانكليزي وروما، عودة نجم الأول المصري محمد صلاح الى ملعب العاصمة الايطالية.

ويستضيف ليفربول ذهاب نصف النهائي الأول على ملعبه "أنفيلد" في 24 أبريل، بينما يحل ريال ضيفا على بايرن على ملعبه "أليانز أرينا" في 25 منه. أما مباراة الإياب الأولى فيستضيفها ملعب سانتياغو برنابيو في مدريد الأول من ماي، على ان تقام الثانية على الملعب الأولمبي في روما في اليوم التالي. وتقام المباراة النهائية في كييف في 26 ماي.

وستكون مباراة بايرن وريال نهائيا مبكرا هذا الموسم، اذ انهما من أبرز المرشحين للتتويج باللقب والأبرز بين الفرق التي بلغت نصف النهائي. ويبحث بايرن عن لقبه السادس في المسابقة القارية الأهم، بينما يسعى ريال لتعزيز رقمه القياسي وإضافة اللقب الثالث عشر الى رصيده، والاحتفاظ بـ "الكأس ذات الأذنين الكبيرتين" للمرة الثالثة تواليا.

وقال مدرب بايرن يوب هاينكس "هذا لقاء استثنائي. سنواجه حامل اللقب، فريق ممتاز مع لاعبين استثنائيين، مثل (البرتغالي كريستيانو) رونالدو"، مضيفا "كان حاسما في العديد من المحطات، لكن أيضا ثمة قدرات عامة مهمة للفريق، لكنني آمل في ألا يكون (رونالدو) في يوم كبير ضدنا".

وبات رونالدو (33 عاما) الهداف التاريخي لعصبة الأبطال مع 120 هدفا، وقاد ريال لبلوغ الدور نصف النهائي للمرة الثامنة تواليا.

وأدى الدولي البرتغالي دورا حاسما في المواجهة المثيرة في ربع النهائي ضد يوفنتوس الايطالي (3-صفر لريال في تورينو، و3-1 ليوفنتوس في مدريد)، فسجل هدفين في الذهاب أحدهما بتسديدة مقصية خلفية رائعة، وضربة جزاء في اللحظات القاتلة في مباراة الاياب في مدريد كانت كافية لتأهل فريقه.

وكان فريق "السيدة العجوز" على وشك جر مباراة الاياب الى وقت إضافي حاسم بعدما تقدم بنتيجة 3-صفر حتى الوقت بدل الضائع، قبل ان يحتسب الحكم الانكليزي مايكل أوليفر ضربة جزاء لريال ترجمها رونالدو.

وستكون مواجهة بايرن وريال استعادة للقائهما في ربع نهائي الموسم الماضي، والتي خرج منها ريال متفوقا 6-3 (فاز 2-1 ذهابا في ميونيخ و4-2 إيابا في مدريد)، قبل ان يتابع طريقه ويحقق لقبه الثاني تواليا في المسابقة، والثاني تواليا أيضا بقيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان.

وقال المدير الرياضي لبايرن البوسني حسن صالح حميدزيتش ان ريال "خصم مذهل. أقصانا في الموسم الماضي ونريد ان نكون أفضل هذه السنة (...) أنا متفائل. لدينا احترام هائل لهم لكننا لسنا خائفين".

أما مدير ريال إميليو بوتراغوينيو فقال "الفوز بمباراتين نهائيتين تواليا هو إنجاز تاريخي فعلا، وبالتأكيد احتمال بلوغ المباراة النهائية للموسم الثالث هو مصدر تحفيز هائل (...) سنرى ما نحن قادرون عليه، الا انني واثق".

ويتساوى الفريقان في تاريخ المواجهات في دوري الأبطال، اذ التقيا 24 مرة، ففاز كل من بايرن وريال 11 مرة، وتعادلا مرتين، بحسب احصاءات الموقع الالكتروني للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا).

كما التقى الفريقان ست مرات في نصف نهائي المسابقة بصيغتيها القديمة والجديدة، وكان العبور الى النهائي من نصيب بايرن أربع مرات.

ويسعى بايرن الى إحراز لقبه الأول في دوري الأبطال منذ تتويجه للمرة الأخيرة عام 2013، عندما قاده مدربه الحالي هاينكس الى "ثلاثية" عصبة الأبطال والدوري والكأس المحليين في ألمانيا.

وأتت القرعة في يوم أعلن فيه النادي البافاري تعيين الكرواتي نيكو كوفاتش مدربا له للموسم المقبل خلفا لهاينكس.

أما مواجهة ليفربول وروما، فستكون بين فريقين حققا نوعا من المفاجأة في مسابقة هذا الموسم، اذ تأهل ليفربول بقيادة صلاح، بتفوقه في الدور ربع النهائي على حساب متصدر ترتيب البطولة الانكليزي الممتازة مانشستر سيتي. وفاز "الحمر" ذهابا على ملعبهم 3-صفر، و2-1 ايابا.

لكن العنوان الأبرز لهذه المواجهة، سيكون عودة صلاح الى الملعب الأولمبي في روما الذي شهد بداية بروز نجمه على الساحة الأوروبية، قبل الانتقال الى ليفربول في صيف 2017. وفرض المصري نفسه هذا الموسم كأحد أبرز الهدافين في أوروبا، اذ يتصدر ترتيب هدافي البطولة الانكليزية مع 29 هدفا، وسجل 39 هدفا لليفربول في مختلف المسابقات.

وبعد القرعة، نشر روما عبر "تويتر" صورة متحركة لصلاح وهو يبتسم ويلوح بيده، مرفقا إياها بتعليق "سنكون خصمين لـ 180 دقيقة، لكن مهما جرى سنبقى أصدقاء مدى الحياة. نتطلع قدما لرؤيتك مجددا محمد صلاح!"، ليرد الأخير بالقول "100%".

وستكون المواجهة استعادة لنهائي موسم 1983-1984، عندما توج ليفربول بلقب المسابقة بنسختها القديمة 4-2 بضربات الترجيح (بعد التعادل 1-1). أما آخر لقاء بينهما في دوري الأبطال، فيعود الى موسم 2001-2002، حين تعادلا سلبا في روما وتفوق ليفربول على ملعبه بنتيجة 2-صفر.

ويبحث ليفربول بقيادة مدربه الالماني يورغن كلوب، عن لقبه السادس في عصبة الأبطال والأول منذ 2005. أما روما الذي يقوده المدرب أوزيبيو دي فرانشيسكو، فهو الوحيد بين الفرق الأربعة الذي لم يحرز اللقب الأوروبي في تاريخه، وحقق مفاجأة كبرى في ربع النهائي بإقصائه برشلونة متصدر ترتيب البطولة الاسبانية. وبعد تأخره الكبير ذهابا على ملعب كامب نو 1-4، قلب نادي العاصمة الايطالية الطاولة وفاز 3-صفر في الإياب.

وحذر كلوب لاعبيه من الاستخفاف بروما، قائلا "اذا اعتقد أحد ان هذه القرعة هي الأسهل (...) فمن الواضح انه لم ير المباراتين ضد برشلونة".

من جهته، قال المدير الرياضي لروما الاسباني مونتشي ان نصف النهائي "هو الفرصة المثالية لتحقيق السعادة التي لم نتمكن من بلوغها طوال هذه السنوات (...) لكن علينا الاهتمام بأدائنا والقيام بما قمنا به ضد برشلونة".

مواضيع ذات صلة