جمعية محبي شباب الحسيمة تحمل المكتب المسؤولية وتعلن الحرب عليه

خرجت جمعية محبي شباب الريف الحسيمي بأوروبا ببلاغ ناري توصلت جريدة "المنتخب" بنسخة منه حيث هاجمت فيه المكتب المسير لشباب الريف الحسيمي على طريقة تسيير الفريق الذي اعتبرته عشوائي ولا يحتكم للمنطق  خاصة بالاستغناء عن المدرب بيدرو بنعلي بالرغم من النتائج التي حققها الفريق في عهده وتعويضه بالمدرب سنجاق الذي لا يتوفر على المؤهلات الضرورية لقيادة فارس الريف.
واعتبر البلاغ ان تدني مستوى شباب الريف الحسيمي راجع على اختلالات حاصلة بالفريق سببها الرئيسي هو المكتب المسير، كما وعدت بالالتجاء الى الهيئات والمؤسسات الرسمية ان لم يخرج المكتب المسير بتوضيحات في الموضوع، حيث اختصرت الجمعية الاختلالات في ثمانية نقاط :
1 - غياب لجنة اعلامية بالفريق وهو تصرف متعمد لعدم توضيح امور كثيرة بالفريق.
2 – عدم توفر الفريق على معد بدني 
3 – غياب لجنة تأديبية بالفريق
4- عدم تواجد لجنة مكلفة بالبحث عن المستشهرين ودعم الفريق ماديا 
5 – اعتماد الفريق على طبيبين بدل طبيب واحد لاعتبارات غير منطقية 
6 – تغيير المدرب بطريقة تطرح اكثر من علامة استفهام رغم تحقيق افضل شطر لشباب الريف منذ صعوده للقسم الاول 
7- استقبال المباريات بتطوان والرباط بدل المدن المجاورة كالناظور وبركان 
8- انتداب لاعبين من أقسام الهواة دون فائدة وبأثمنة خيالية
9 – عدم التفاهم بين اعضاء المكتب المسير 
10- تحديد مبلغ ضخم للانخراط 
وننشر أسفه البلاغ الكامل من صفحتين.

 

مواضيع ذات صلة