لا جديد في وضعية المحمدي

يقترب الموسم من نهايته ويدنو نومانسيا من الصعود لليغا، ولا تغيير في وضعية الحارس منير المحمدي المهمش والإحتياطي والمتفرج على نتائج فريقه الجيدة والتي تضعه في طابور المقدمة بالدرجة الثانية الإسبانية.
منير شاهد مجددا إنتصار نومانسيا على ريال أوفيدا بثلاثية نظيفة من الدورة 37، وإحتفل بالنصر الثمين جماعة لكن بغصة وحزن إنعدام التنافسية على الصعيد الفردي.

 

مواضيع ذات صلة