مونديال 2018: الاصابة تحرم فرنسا من خدمات كوسييلني

لن يتمكن المنتخب الفرنسي من الاعتماد على المدافع المخضرم لورون كوسييلني في مونديال روسيا المقرر في يونيو ويوليوز المقبلين، وذلك بسبب خضوعه لعملية جراحية من أجل معالجة تمزق في وتر اخيل بحسب ما أعلن الثلاثاء مدربه في ارسنال الإنكليزي.

وكشف المدرب الفرنسي لأرسنال ارسين فينغر أن كوسييلني "محبط بالتأكيد. سيغيب لستة أشهر. لن نراه (في الملاعب) قبل أوائل دجنبر على أقل تقدير".

ويشكل غياب كوسييلني عن مونديال 2018 ضربة قاسية لقلب الدفاع البالغ 32 عاما، لاسيما بعد اعلانه بأن مشاركته في النهائيات الروسية ستكون الأخيرة له مع "الديوك".

وخرج كوسييلني الذي خاض 50 مباراة مع فرنسا وكان ضمن التشكيلة التي وصلت الى نهائي كأس اوروبا 2016 حين خسر المنتخب المضيف أمام البرتغال، بعد 12 دقيقة من المباراة التي خسرها ارسنال الخميس المقبل أمام مضيفه اتلتيكو مدريد الإسباني صفر-1 في اياب نصف نهائي اوروبا ليغ.

ومعاناة كوسييلني مع وتر اخيل ليست جديدة، إذ كشف في ماي 2017 لصحيفة "ايفنينغ ستاندارد" الإنكليزية أنه بحاجة لعلاج يومي لما تبقى من مسيرته الكروية من أجل مداواة كاحله.

وبحسب الصحيفة، تم تشخيص إصابته بالتهاب مزمن في قدميه من قبل الجامعة الفرنسية لكرة القدم في اكتوبر 2014.

مواضيع ذات صلة