أسود في ذاكرة المونديال (4).. بوجمعة.. المدافع الصلب

استطاع بوجمعة بنخريف أن يسجل حضوره المتميز في تاريخ كرة القدم الوطنية كواحد من ألمع النجوم الذين أنجبتهم الملاعب المغربية في منتصف الستينيات من القرن الماضي.. مدافع صلب يتميز بحضور وازن في الملاعب.. كان بمثابة صمام الأمان في قلب دفاع النادي القنيطري الذي كرس له كل مساره الكروي.. ولأنه مدافع من العيار الثقيل فقد انضم سريعا إلى كتيبة الأسود ليشكل قطبا أساسيا في خط الدفاع.

"المنتخب" أبحرت في ذاكرة المونديال لتسلط الضوء على هذا الأسد المغربي الذي حفر اسمه بإزميل ذهبي في ذاكرة كرة القدم.. فقد ارتبط اسم بوجمعة بالنادي القنيطري خلال فترات مجده.. وحقق معه لقب البطولة الوطنية عام 1973.. كما بلغ معه أيضا نهائي كأس العرش سنة 1969.. وبفضل مواهبه وقدراته بات بوجمعة واحدا من العناصر الأساسية للمنتخب المغربي الذي خاض أيامها العديد من الاستحقاقات الدولية.. فشارك في نهائيات كأس العالم المكسيك عام 1970.. وكان ضمن التشكيلة الرائعة التي خاضت مباريات المونديال بكثير من التميز والثقة والحزم أمام كل من ألمانيا والبيرو وبلغاريا.. كما شارك مع المنتخب المغربي في الألعاب الأولمبية التي احتضنتها مدينة ميونيخ الألمانية عام 1972.. إضافة إلى مشاركته في نهائيات كأس أمم إفريقيا في ذات السنة أي 1972 والتي نظمتها الكامرون.

كانت مسيرة بوجمعة مع النادي القنيطري ومع المنتخب المغربي زاخرة بالعطاء والحضور القوي الشيء الذي جعل المتتبعين والنقاد يجمعون على أنه مدافع متميز يشكل باستمرار هاجسا لأقوى وأمهر المهاجمين.

ولأن بوجمعة ارتبط طيلة مساره الكروي بالنادي القنيطري فقد أسند له هذا الأخير مهمة قيادته بعدما اعتزل اللعب.. وأصبح مدربا له، واستطاع بفضل حنكته وخبرته وتاريخه الحافل أن يحقق لفريقه الأم لقب البطولة الوطنية عام 1981.

بطاقته:

الاسم الكامل: بوجمعة بنخريف

تاريخ الميلاد: 30 نونبر 1947

الفريق : النادي القنيطري (1965 – 1981)

المركز: مدافع أوسط

عدد المباريات الدولية: 65 (4 أهداف)

مواضيع ذات صلة