سيميوني يشيد بغريزمان "الحاسم" ويطالبه بالبقاء

كال دييغو سيميوني مدرب اتليتيكو مدريد المديح لمهاجمه انطوان غريزمان "الحاسم" بعدما سجل هدفين ليقود الفريق للفوز 3-صفر على اولمبيك مرسيليا وحصد لقب اوروبا ليغ لكرة القدم أمس الأربعاء وحاول إقناعه بمقاومة إغراء برشلونة.

وحافظ لاعب فرنسا على هدوئه ليضع الكرة في مرمى ستيف مانداندا ليمنح اتليتيكو التقدم ثم بدأ وأنهى هجمة رائعة ليقتل آمال الفريق الفرنسي مبكرا في الشوط الثاني.

واختتم القائد غابي الأهداف قرب النهاية ليحصد اتليتيكو لقبه الثالث في اوروبا ليغ منذ 2010 ويمنح جزيرمان لقبه البارز الأول مع الفريق.

وأبلغ سيميوني مؤتمرا صحفيا "غريزمان أكد في المباراة ما كان يفعله طيلة الموسم. كان حاسما في أغلب الفترات المهمة.

"اتمنى أن يكون سعيدا باللعب معنا. غريزمان شارك في ثلاث مباريات نهائية معنا وفاز في اثنتين. الآن سنلعب في كأس السوبر الاوروبية لذا ربما يخوض النهائي الرابع معنا. من الناحية الرياضية لسنا بعيدين عن الأندية الأقوى منا".

وتصدر غريزمان صدارة هدافي اتليتيكو في كل موسم منذ انضمامه قادما من ريال سوسيداد مقابل 25 مليون اورو (30 مليون دولار) في 2014 ورفع رصيده إلى 29 هدفا في كل المسابقات هذا الموسم.

ولفت غريزمان الأنظار لأغلب الفترات قبل المباراة النهائية مع زيادة تكهنات وضع حد لمسيرته مع الفريق عند أربعة مواسم والانتقال إلى برشلونة بطل اسبانيا 25 مرة عندما يحين موعد الشرط الجزائي في عقده البالغ 100 مليون اورو.

وقال سيميوني "يجب عليه اتخاذ القرار. وبغض النظر عن القرار سأكون سعيدا من أجله لأنه ضحى من أجلنا.

"لو استمر سأكون سعيدا ولو رحل سأكون شاكرا له على كل ما فعله معنا".

وأضاف "منحنا الكثير ويزيد من كفاءة هذا الفريق. لو استمر معنا سننضج أكثر لأننا نستطيع التطور".

ورفض غريزمان البالغ عمره 27 عاما والذي حصد جائزة أفضل لاعب في النهائي الحديث عن رحيله أو بقائه مع اتليتيكو في نهاية الموسم.

وقال للصحفيين "اعتقد أن الآن ليس الوقت المناسب للحديث عن مستقبلي. أريد الاستمتاع بأدائي والفوز بالكأس وأريد الاحتفال مع الجماهير.

"سيميوني علمني الكثير وجعلني لاعبا أفضل واتمنى أن أواصل التطور كل عام وفي كل مباراة. أنا مدين لسيميوني وزملائي بالكثير".

وأهدر المهاجم الفرنسي ضربة جزاء في نهائي عصبة أبطال اوروبا 2016 عندما خسر فريقه بضربات الترجيح أمام جاره ريال مدريد وهو ما جعله أكثر إصرارا على تقديم أداء جيد ضد مرسيليا.

وقال غريزمان "كان حلمي أن أفوز بلقب مع اتليتيكو وسيميوني وزملائي. لم يكن عصبة الأبطال لكني قلت لنفسي إنها ستكون هذه المرة وحدث ذلك". 

مواضيع ذات صلة