مدرب تشلسي الجديد يضع مصير هازار وكورتوا بيد مجلس الادارة

اعتبر الايطالي ماوريتسيو ساري، المدرب الجديد لفريق تشلسي الانكليزي في كرة القدم الاربعاء ان مصير حارس المرمى البلجيكي تيبو كورتوا ومواطنه المهاجم ادين هازار بيد مجلس ادارة النادي الندني.

وفي اول مؤتمر صحافي لدى تقديمه امام وسائل الاعلام، اعترف ساري (59 عاما) الذي حل محل مواطنه انطونيو كونطي، بانه لا يكترث بسوق الانتقالات.

وقال "بوضوح، نريد دائما الاحتفاظ بافضل اللاعبين. هذا كل ما يريد القيام به اي مدرب وهذا كل ما يريده اي ناد".

واضاف ساري الذي قاد نابولي الى مركز الوصيف في الموسم الماضي، "بعدها، يتعين علينا مراقبة كيفية سير سوق الانتقالات في الايام المقبلة. اعتقد بانني احد المدربين الذين سئموا سوق الانتقالات".

وتابع "لا اريد الحديث عنها ولست مكترثا بها"، مشيرا الى صعوبة مهمته في ظل تواجد ابرز المدربين في العالم في البطولة الانكليزية الممتازة.

وقال في هذا الصدد "انه تحد صعب بالنسبة الي لكنه مثير. هنا يتواجد افضل المدربين واقوى اللاعبين في العالم".

واوضح المدرب الايطالي "بعد كأس العالم، سأحتاج الى بعض الوقت لكي ابني طريقة لعب مختلفة. كل ما قام به انطونيو كونطي من عمل جيد يجب ان يبقى ويجب عدم تغييره".

وعن الحد الادنى الذي طالب به مجلس الادارة، اجاب ساري "لقد طلبوا مني بناء فريق قادر على المنافسة في جميع المسابقات. سنرى في منتصف الموسم ما اذا كانت لدينا اهداف معينة".

ولا شك في ان التصريحات الاولى لساري ستسعد مجلس ادارة النادي اللندني وتشكل انسجاما مع رغباته لان احد اسباب تراجع العلاقة مع كونطي بعد فترة وجيزة من قيادته الفريق الى اللقب المحلي، هو عدم الرجوع اليه في موضوع التعاقدات مع اللاعبين.

وتألق كورتوا وهازار في نهائيات كأس العالم الاخيرة وساهما بشكل كبير في احراز منتخب بلادهما الميدالية البرونزية، ونال الاول جائزة القفاز الذهبي لافضل حارس مرمى في مونديال روسيا 2018.

والمح هازار بعد فوز بلجيكا على انكلترا 2-صفر في مباراة المركز الثالث الى امكانية مغادرة الفريق، وترافق ذلك مع تقارير صحافية عن اهتمام متزايد من جانب ريال مدريد الاسباني بالتعاقد معه.

وقال "بعد ستة أعوام رائعة مع تشلسي، ربما حان الوقت لاستكشاف أمر مختلف".

وأضاف "يمكنني ان أقرر ما اذا كنت أريد البقاء أو الرحيل، الا ان القرار النهائي يعود الى تشلسي، اذا ارادوا السماح لي بالرحيل، فتعرفون وجهتي المفضلة".

وادلى هازار (27 عاما) بتصريحات في يونيو 2017 قال فيها انه مستعد "للاستماع" الى ريال مدريد في حال تقدم بطل أوروبا بعرض لضمه، مشيرا في الوقت نفسه الى انه قد يبقى مع تشلسي "لأعوام".

وأحرز هازار لقب البطولة الانكليزية مع تشلسي مرتين في 2015 و2017، بعد انضمامه اليه من نادي ليل الفرنسي عام 2012.

ووقع ساري عقدا مع النادي اللندني لثلاثة أعوام ليصبح بذلك سادس مدرب ايطالي يشرف على فريق الـ"بلوز" بعد جانلوكا فيالي ( فبراير 1998 حتى 12 شتنبر 2000) وكلاوديو رانييري (شتنبر 2000 حتى ماي 2004) ومدرب نابولي الجديد كارلو انشيلوتي (يونيو 2009 حتى ماي 2011) وروبرطو دي ماطيو الذي قاده الى لقب عصبة ابطال اوروبا (مارس 2012 حتى نونبر 2012) وكونطي (يوليوز 2016 حتى يوليوز 2018).

وبات ساري المدرب التاسع الذي يتسلم الاشراف على تشلسي بعقد نهائي منذ أن انتقلت ملكية النادي الى الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش عام 2003، والـ13 بالمجمل إذا ما أضيف الى اللائحة المدربون الموقتون.

مواضيع ذات صلة