تصريحات اوزيل تزلزل ألمانيا

نفت الجامعة الالمانية لكرة القدم في بيان صدر امس الاثنين، ما ساقه ضده اللاعب مسعود اوزيل من اتهامات وجهها الى رئيس الجامعة رينهارد غريندل بمعاملته من خلفية عنصرية، مع اعلان اللاعب اعتزاله اللعب دوليا مع "المانشافت".

وجاء في البيان "نحن نرفض فكرة ارتباط الجامعة الالمانية لكرة القدم بالعنصرية".

وتابع " تقف الجامعة الالمانية مع التنوع بما يتعلق بممثليه وموظفيه وانديته، واداء ملايين المتطوعين لديه على مستوى القاعدة الشعبية".

وكان أوزيل اعلن الاحد اعتزاله اللعب دوليا مع المنتخب الالماني. واتهم في بيان (رئيس الجامعة الالمانية) غريندل بممارسة العنصرية ضده، كاسرا صمت التزم به منذ اثارت صورة جمعته وزميله في المنتخب الألماني التركي الأصل ايضا ايلكاي غوندوغان بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ماي، مما أثار أسئلة حول ولائه لألمانيا قبل نهائيات كأس العالم في روسيا 2018.

وغرد اوزيل الفائز مع المانيا بكأس العالم 2014 في البرازيل "في نظر غريندل وأنصاره، فأنا ألماني عندما نفوز، لكني مهاجر عندما نخسر".

وقالت الجامعة الالمانية في بيانه انه يأسف لقرار اعتزال اوزيل اللعب مع المنتخب والانسحاب من كرة القدم الدولية، لكنه رفض بشدة الاتهامات التي ساقها ضد رئيسه غريندل بشأن ممارسة العنصرية.

واضافت "الجامعة الالمانية ممتنة جدا لمسعود اوزيل على ما قدمه من اداء رائع اثناء ارتدائه قميص المنتخب، لكننا نأسف لشعوره انه لم يلق المساندة اللازمة من الجامعة بعد تلقيها انتقادات على خلفية عنصرية".

وتناول البيان موضوع الصورة مع اردوغان مشيرا "الى انه من الضروري لمسعود (اوزيل)، مثل ايلكاي غوندوغان، تقديم اجوبة تتعلق بالصورة(مع الرئيس التركي اردوغان)".

وختمت الجامعة الالمانية بيانها بالقول "اننا في الجامعة الالمانية لكرة القدم، نفوز ونخسر معا كفريق. وكنا لنكون سعداء لو اختار مسعود اوزيل ان يكون جزءا من الفريق في هذه المرحلة، لكنه قرر خلاف ذلك".

مواضيع ذات صلة