صيف إنكليزي هادئ في سوق الانتقالات ومورينيو أكثر المنزعجين

قد يكون صيف 2018 هادئا بالنسبة لأندية الدوري الإنكليزي الممتاز، مقارنة مع ما شهدته سوق الانتقالات الصيفية قبل عام حين تجاوز رقم الأعمال المليار يورو، لكن ذلك لا يعني بأنها بقيت مكتوفة الأيدي خلال فترة الانتقالات الحالية التي تقفل على غير العادة بعد أسبوع من الآن، قبل يوم من انطلاق الموسم الجديد.

انتظر الجميع خبر رحيل البلجيكي إدين هازار عن تشيلسي، أو عودة البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى الدوري الممتاز، لكن ما حصل في صيف 2018 حتى الآن ما زال بعيدا كل البعد عما شهده صيف 2016 على سبيل المثال حين عاد الفرنسي بول بوغبا إلى مانشستر يونايتد مقابل 105 ملايين يورو.

جديد الدوري الإنكليزي الممتاز الذي يحصد 2,3 مليار يورو من عائدات النقل التلفزيوني (من 2016 الى 2017)، هو أن فترة الانتقالات الصيفية تنتهي في التاسع من آب/اغسطس (الساعة 16,00 ت غ)، عشية انطلاق الدوري، وذلك خلافا للبطولات الأوروبية الأخرى التي أبقت على موعدها التقليدي نهاية الشهر.

ونجم عن هذا التغيير إسراع أندية النخبة في إتمام صفقاتها للموسم الجديد، وشارك في عملية تعزيز الصفوف 18 من أصل الأندية العشرين، ووحدهما توتنهام وبيرنلي بقيا خارج السوق أقله حتى الآن.

وأنفق إيفرتون أكثر من 60 مليون يورو لضم الفرنسي لوكا دينيي والبرازيلي ريتشارليسون، فيما تجاوز وست هام يونايتد طاقاته لضم البرازيلي فيليبي اندرسون والفرنسي عيسى ديوب والأوكراني أندريه يارمولنكو والحارس البولندي لوكاس فابيانسكي مقابل أكثر من 100 مليون يورو.

سرعة أم تسرع؟        
        
بالنسبة لمانشستر سيتي حامل اللقب، فحصل أخيرا على مبتغاه بإجرائه إحدى أولى الصفقات لهذا الصيف بعد ضمه الجزائري رياض محرز من ليستر سيتي مقابل 80 مليون يورو، ما جعله أغلى لاعب في تاريخ القارة الأفريقية، لكن نشاط فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا توقف عند هذا الحد حتى الآن على أقله.

كما نشط ليفربول باكرا بضم الحارس البرازيلي أليسون من روما الإيطالي مقابل 75 مليون يورو، ما جعله أغلى حارس في التاريخ، كما عزز دفاعه بالبرازيلي فابينيو من موناكو الفرنسي، كما انضم اليه الغيني نابي كيتا الذي اشتراه الموسم الماضي من لايبزيغ الألماني لكنه أبقاه مع الأخير حتى الموسم الحالي، وعزز هجومه الضارب أصلا بالسويسري شيردان شاكيري من مواطنه ستوك سيتي.

وحسم ليفربول هذه الصفقات التي تدخل ضمن مسعاه لتقليص الهوة بينه وبين مانشستر سيتي البطل، بين 1 و19 تموز/يوليو من أجل منح لاعبيه الجدد فرصة التأقلم مع الفريق الذي وصل بقيادة مدربه الألماني يورغن كلوب الى نهائي دوري أبطال أوروبا لكنه اكتفى بالمركز الرابع في الدوري الممتاز.

وعانى "الحمر" الموسم الماضي من غياب لاعبي الاحتياط القادرين على مساندة الأساسيين، وهو يأمل أن يكون قد تخلص من هذه المشكلة بعدما أنفق ما يقارب 200 مليون يورو لحل هذه المشكلة ومحاولة الفوز بلقب الدوري المحلي للمرة الأولى منذ 1990.

وأقر المدرب البرتغالي لمانشستر يونايتد جوزيه مورينيو بعد خسارة فريقه أمام ليفربول 1-4 الأسبوع الماضي في كأس الأبطال الدولية الودية أن "في ظل هذه الاستثمارات التي حصلت الموسم الماضي وهذا الموسم... وبفريق وصل الى نهائي دوري أبطال أوروبا... يجب القول بأنهم مرشحون الى اللقب ويتوجب عليهم الفوز".

وفي المقابل، تذمر البرتغالي من نشاط فريقه في سوق الانتقالات الصيفية، موضحا "أحتاج الى لاعبين إضافيين لكني لا أعتقد بأن سأحصل عليهما. زودت النادي قبل أشهر عدة بلائحة من خمسة لاعبين، وما زلت في الانتظار".

واقتصر نشاط "الشياطين الحمر" في سوق الانتقالات الصيفية بالبرازيلي فريد (شاختار دانييتسك الاوكراني)، البرتغالي ديوغو دالوت (بورتو) والحارس لي غرانت (ستوك سيتي).

تشيلسي تمسك بهازار، كورتوا وكانتي
 
ولم تكن حال المنافسين اللندنيين ارسنال وتشيلسي أفضل بكثير من يونايتد، لكنهما قاما بتغييرين هامين على الصعيد الفني بتعاقد الأول مع المدرب الإسباني أوناي إيمري خلفا للفرنسي أرسين فينغر، والثاني مع الإيطالي ماوريتسيو ساري بدلا من مواطنه أنطونيو كونتي.

ونشط أرسنال في سوق الانتقالات لكن اللاعبين الذين تعاقد معهم ليسوا بالنجوم القادرين على اعادة الفريق الى دوري أبطال أوروبا، إذ ضم "المدفعجية" كلا من الحارس الألماني برند لينو (باير ليفركوزن)، الأوروغوياني لوكاس توريرا (سمبدوريا الإيطالي)، الفرنسي ماتيو غندوزي (لوريان)، اليوناني سقراطيس باباستاثوبولوس (بوروسيا دورتموند الألماني)، والسويسري شتيفان ليختشتاينر (انتقل كلاعب حر بعد انتهاء عقده مع يوفنتوس الإيطالي).

أما في ما يخص تشيلسي، فهمه لم يكن منحصرا بمحاولة إيجاد لاعبين قادرين على جعله منافسا جديا لمانشستر سيتي على اللقب، بل انشغل في سعيه للإبقاء على نجومه البلجيكيين إدين هازار والحارس تيبو كورتوا أو البرازيلي ويليان والفرنسي نغولو كانتي الذي عرض عليه النادي اللندني عقدا جديدا لخمسة أعوام مع مضاعفة راتبه الحالي.

على صعيد تعزيز الصفوف، انحصر نشاط المدرب الجديد ساري بضم مواطنه البرازيلي الأصل جورجينيو من فريقه السابق نابولي.

وخلافا للتوقعات، كان وولفرهامبتون، العائد مجددا إلى الدوري الممتاز، الأكثر نشاطا في سوق الانتقالات إذ عزز صفوفه بعشرة لاعبين حتى الآن، بينهم صانع الألعاب البرتغالي جواو موتينيو (موناكو الفرنسي) ومواطنه الحارس روي باتريسيو (سبورتينغ).

مواضيع ذات صلة