مسلسل بنشرقي يدخل منعطفا آخر

وكأن الأمر يتعلق باختراع مهم وليس بمجرد تصفية خلاف بسيط و سيط جدا بين فريقين، واحد باع والثاني له نصيب من عملية البيع.
مروان بناني قال لنا أنه كان في الخارج يراقب المرنيسي الرئيس السابق للمغرب الفاسي، الذي أشار إلى أنه يملك مفاتيح التفاوض مع الناصيري رئيس الوداد ولما عين في منصبه لم تتحرك القضية أبدا.
جماهير الماص دعت مروان بناني، لفتح الملف من جديد وتساءلت عن سر الصمت المريب وعن البطء الشديد الذي يطبع القضية، وفي ظل اصرار الناصيري على أن البيع تم بالسعر الذي كشف عنه.
أشرف بنشرقي سافر صوب الهلال وفشل في الهلال وعاد من الهلال وقريبا سيلعب لفريق آخر وحماية النسبة والمفاوضات تستمر و تتواصل وكأنها تباحث حول ملف نووي.

مواضيع ذات صلة