هاليب توجت بطلة لدورة مونتريال

 جددت الرومانية سيمونا هاليب المصنفة أولى تفوقها على الأميركية سلون ستيفنز الثالثة وتوجت بلقب دورة مونتريال لكرة المضرب، بالفوز عليها 7-6 (8-6) و3-6 و6-4 الأحد في المباراة النهائية.
وبعد مباراة استمرت لساعتين و41 دقيقة وخسرت فيها اللاعبتان ارسالهما في 15 مناسبة، خرجت هاليب فائزة باللقب للمرة الثانية (الأول 2016) بإرسال ساحق، مجددة فوزها على ستيفنز بعد أن تغلبت على الأميركية في حزيران/يونيو الماضي في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة، ثاني البطولات الأربع الكبرى.
وكان نهائي الأحد المواجهة التاسعة بين اللاعبتين، وحققت هاليب فوزها السابع لكن انتصار حزيران/يونيو الماضي يبقى الأغلى لأنه أهدى الرومانية البالغة 26 عاما أول ألقابها في بطولات الغراند سلام، حارمة في الوقت ذاته ستيفنز (25 عاما) من لقبها الكبير الثاني بعد الذي أحرزته العام الماضي في فلاشينغ ميدوز الأميركية حيث تدافع عن لقبها بدءا من 27 آب/أغسطس الحالي.
وهي المرة الثالثة في الأعوام الأربعة الأخيرة التي تبلغ فيها هاليب المباراة النهائية في هذه الدورة التي تتناوب مونتريال على استضافتها مع تورونتو، وهي أول دورة تشارك فيها بعد خروجها من الدور الثالث لبطولة ويمبلدون الإنكليزية، ثالث البطولات الكبرى، الشهر الماضي.
ورفعت الرومانية رصيدها الى ثلاثة ألقاب في 2018 والى 18 في مسيرتها من أصل 22 مباراة نهائية، فيما فشلت ستيفنز في احراز لقبها الثاني في 2018 والسابع في مسيرتها من أصل 8 مباريات نهائية.
وتميزت المباراة بعجز كل من اللاعبتين على الاحتفاظ بارسالها، إذ أنه وبعد أن تقدمت 4-1 في المجموعة الأولى بانتزاعها إرسال ستيفنز مرتين، ردت الأخيرة بالمثل في الشوطين السادس والثامن وعادلت النتيجة 4-4 قبل أن تعود وتخسر ارسالها للمرة الثالثة في الشوط التاسع لكنها أدركت التعادل مجددا 5-5 على ارسال الرومانية ثم تقدمت 6-5.
لكن هاليب حافظت على رباطة جأشها وعادلت مجددا ثم احتكمت اللاعبتان الى شوط فاصل أنهته لصالحها 8-6، حاسمة المجموعة في ساعة و12 دقيقة.
وانطلقت المواجهة من نقطة الصفر، بعدما حسمت ستيفنز المجموعة الثانية 6-3 في 38 دقيقة فقط بفوزها على إرسال هاليب ثلاث مرات، آخرها في الشوط التاسع الحاسم، ثم ردت الأخيرة بالمثل في مستهل المجموعة الثالثة وتقدمت 2-صفر ثم انتزعت الشوط السابع على إرسال منافستها ايضا.
ورغم رد الأخيرة في الثامن وتقليصها الفارق 3-5 ثم 4-5، قالت هاليب كلمتها بعد أربع فرص لحسم اللقاء وأنهته لصالحها بارسال ساحق، حاسمة المجموعة في 49 دقيقة والمباراة في ساعتين و41 دقيقة.

مواضيع ذات صلة